أخبارأخبار رئيسيةأصداء الشارع "الإسرائيلي"شؤون دولية

“إسرائيل” تناشد روسيا: لا تتدخلوا في انتخابات نوفمبر القادمة

الهدهد/معاريف

علمت صحيفة معاريف أن “إسرائيل” ناشدت روسيا مؤخرًا بعدم محاولة التدخل في الحملة الانتخابية المقبلة بأي وسيلة. 
ويبدو أن التوجه إلى روسيا  تم على المستوى التنظيمي، بين الشاباك ونظيره الروسي، في أعقاب توجيهات رئيس الوزراء يائير لبيد.

يأتي ذلك وسط حالة من القلق في “إسرائيل” من احتمال التدخل الخارجي في انتخابات تشرين الثاني (نوفمبر)، ولا سيما من خلال الوسائل الإلكترونية.

وذكرت معاريف أنه في كانون الثاني (يناير) ، عشية انتخابات  2019، ظهر رئيس الشاباك السابق نداف أرغمان في جامعة تل أبيب وحذر من “تحرك قد يؤثر على نتائج الانتخابات وتدخل دولة أجنبية.

ووفقا لأرغمان فإن المعلومات التي لديه لها ما يسندها، إذ  قال “أعرف ما أتحدث عنه، هناك دولة أجنبية تنوي التدخل في الانتخابات في إسرائيل، ولا أعرف لمصلحة من أو ضد من ولا أعرف ما هي المصلحة السياسية. لكن هذا البلد الأجنبي  ينوي التدخل في الانتخابات وسيفعل ذلك من خلال الوسائل الإلكترونية  مثل المتسللين، والهاكرز، وما إلى ذلك “.

بعد تصريح أرغمان، الذي نُشر على القناة 12 كان  الافتراض أنها روسيا،  أصدرت السفارة الروسية نفيًا علنيًا لما لمّح إليه رئيس الشاباك بطريقة أو بأخرى.  استثمرت “إسرائيل” الكثير من الجهود في محاولة بناء جدران الحماية والدفاع ضد التدخل الأجنبي من هذا النوع، سواء من روسيا أو من اتجاهات أكثر عدائية مثل إيران.

واتضح هذه المرة أيضا أن هناك تحذيرات مماثلة.  أما بالنسبة لإيران فلا شك لدى المنظومة  الأمنية في أن الإيرانيين سيكونون سعداء بالتدخل في الانتخابات وتعطيلها، ولو فقط من أجل تعميق الفوضى السياسية في “إسرائيل”. 

حول الموضوع الروسي، وصلت مؤخرا رسالة واضحة إلى موسكو بتوجيه من رئيس الوزراء، كانت الرسالة واقعية ومركزة، وتضمنت طلبًا بتجنب أي تدخل في العملية الديمقراطية في “إسرائيل”.
وكان رد الشاباك بأنه لا يتطرق  إلى الحوار الذي يجري بينه وبين أجهزة المخابرات في العالم.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى