أخبارشؤون فلسطينية

السيناريو المثير للقلق في صراع متعدد الساحات

الهدهد/ معاريف

أجرى صباح اليوم الاثنين النائب السابق لقائد فرقة غزة في جيش العدو والرئيس السابق لهيئة مكافحة الإرهاب العميد متقاعد “نيتسان نوريال” مقابلة في برنامج “غادي نيس” على راديو الشمال، 104.5FM على خلفية انتهاء الجولة الحالية من القتال ضد قطاع غزة.

وقال نوريال: “إن اغتيال القائدين الميدانيين مهم وصحيح ويؤثر على الروح المعنوية، ولكن أعتقد أنه تم تعيين بديلين لهما، وأنا أبعد من أن أستهين بأعدائي أياً كانوا، لكن يجب وضع الأمور في نصابها، فقطاع غزة كان ولا يزال كياناً معادياً لإسرائيل”.

وقال نائب قائد الفرقة السابق، “إن العملية كانت ناجحة من الناحية المهنية والعملياتية، لكن يجب عدم الخلط، لأننا هنا لا نتحدث عن أقوى عدو في الشرق الأوسط”.

وبحسب قوله: “حجم إطلاق الصواريخ الذي حدث هو أمر مزعج، ولكنه بالتأكيد لا يشبه ما تستطيع حماس وحزب الله القيام به”.

وقال: حماس لديها قدرات أكثر مائة مرة، وحزب الله لدية قدرات أضعاف بألف مرة،

وحذر الرئيس السابق لهيئة مكافحة الإرهاب: “تخيلوا ما سيحدث في مواجهة شاملة، هذه دعوة للاستيقاظ لأي شخص يعتقد أن الفجوات في حماية الجبهة الداخلية ستتحسن من تلقاء نفسها، والقبة الحديدية أيضاً لديها قدرات سقف معينة، لا شك في أن صورة أو مشهد سقوط الصواريخ في مواجهة متعددة الجبهات ستبدو مختلفة تماماً ويجب أن نستعد لذلك”.

في نهاية المقابلة، أوضح نوريال “أن الجولة التالية ستستغرق فترة زمنية مماثلة بين السابقة والحالية: عندما يتعلق الأمر بمنظمات دون مسؤولية سياسية فإن شعورها هو أنه إذا لم تفعل ذلك وتقم بهذه الجولة فمن سيحتاجها” -حسب قوله.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى