أخبارشؤون فلسطينية

صفارات الإنذار سُمعت في القدس

لأول مرة منذ بدء العدوان على غزة

شبكة الهدهد

اقتحم صباح اليوم المئات من المستوطنين ساحات المسجد الأقصى بحماية شرطة العدو التي سمحت لهم باختراق المحظور والقيام ببعض طقوسهم اليهودية.

على رأس المقتحمين كان المتطرف “يهودا جليك” مسؤول عمليات الاقتحام ومن يوزع على المقتحمين المال مقابل الاقتحامات، كذلك دخل في وقت لاحق “ايتمار بن جفير” الإرهابي وعضو كنيست العدو.

خلال الاقتحام سمعت صفارات الإنذار في سماء جبال القدس تلاها انفجارات ناتجة عن القبة الحديدية التي اعترضت هذه الصواريخ في سماء القدس، ويعتبر استهداف مستوطنات القدس هو الأول من نوعه منذ بدء العدوان على غزة.

سياسياً:

قال رئيس الشاباك رونين بار في اجتماع مجلس الوزراء السياسي – الأمني الليلة الماضية إن الجهاد الإسلامي تلقى ضربات موجعة والآن من الضروري السعي لإنهاء العملية في غزة قبل فوات الوقت، وأضاف: “حدوث أي خلل أو أخطاء من شأنها أن تورط إسرائيل”.

‏فيما دعا وزير الصحة في كيان العدو “نيتسان هورويتز” إلى إنهاء العملية وادعى أن هدف العملية – المس بحركة الجهاد الإسلامي – وهذا ما قد تم تحقيقه، الآن يجب أن ينتهي قبل أن يكون هناك ضرر غير ضروري على المدنيين الفلسطينيين.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى