أخبارأصداء الشارع "الإسرائيلي"

عنصر الوقت

شبكة الهدهد

كتب عاموس هارئيل محلل الشؤون العسكرية في هآرتس مقالاً فقال: “إسرائيل دخلت المعركة وظهرها للحائط- وهنا تعبير يظهر إسرائيل على أنها بريئة وضحية- والآن الجيش والمستوى السياسي يسعى لأسبوع قتال أو أقل من ذلك، وإلا ستتعقد الأمور، لأنه لا يريد أن تدخل أراضي 48 بالمعركة، كما أن غداً سيتم اقتحام الأقصى فيما يعرف عندهم بالتاسع من آب، وهذا عنصر إذا ما تطور سيكون قادراً على تعقيد المشهد أكثر وخاصة في القدس والضفة الغربية و48”.

“وأيضاً القيادة السياسية الإسرائيلية لا تريد تعقيد الأمور في غزة وخاصة إذا ما قررت غزة مضاعفة العمل النضالي الذي يدار الآن بتوافق على حجم الرد في ظل ظروف الميدان الذي بدأها العدو بالضربة الاستباقية”.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي