أخبار رئيسيةالاستيطان الاسرائيلي

استعدادات صهيونية لاقتحام المسجد الأقصى

فيما يسمى" التاسع من آب"

الهدهد/ “إسرائيل اليوم”

تستعد مجموعات استيطانية لاقتحام المسجد الأقصى يوم الأحد القادم 7 أغسطس بالآلاف فيما يطلق عليهم التاسع من آب “ذكرى خراب الهيكل” بحسب اعتقاد اليهود.

وناشد 16 عضواً في الكنيست رئيس كنيست العدو “ميكي ليفي” إجراء مناقشة خاصة في الكنيست بكامل هيئتها عن الاستعدادات لاقتحام الصهاينة للمسجد الأقصى فيما يسمى “التاسع من آب”.

وجاء في رسالة أعضاء الكنيست لأنه يوم صيام التاسع من آب (وفق التقويم اليهودي) الذي يحيي فيه الشعب اليهودي ذكرى يوم هدم الهيكل سيحدث يوم الأحد، حيث يأتي العديد من اليهود كل عام بهدف اقتحام المسجد الأقصى في مثل هذا اليوم.

وفقاً لجميع تقديرات المنظمات الصهيونية والتي تحمل على عاتقها ما يسمى “إعادة بناء الهيكل” التي تراقب أعداد أولئك الذين يريدون اقتحام المسجد الأقصى بأنه سيصل عدة آلاف إلى مدخل الحرم، ويحاولون اقتحام المسجد الأقصى.

وحذرت منظمة “بيديونو من أجل الهيكل” الاستيطانية كل الأطراف المعنية بضرورة بناء جسر وتوسيع المدخل لاقتحام المستوطنين، فضلاً عن الحاجة إلى تقييمات خاصة استعداداً لهذا اليوم، من أجل منع الصور والظروف الخطيرة مثل شدة الحر والازدحام والصوم والتي كانت واضحة في الصور عند مدخل المسجد الأقصى خلال الاقتحام الذي تعرض له المسجد الأقصى فيما يطلق عليه يوم القدس في مايو الماضي.

وطالب أعضاء كنيست العدو في رسالتهم، تمديد ساعات اقتحام اليهود للمسجد الأقصى في أيام الذروة والسماح للمقتحمين بدخول الأقصى بشكل منتظم، وليس في مجموعات صغيرة ومحدودة.

من بين أعضاء الكنيست الذين وقعوا على الرسالة: أعضاء الليكود، والوزراء السابقون وآفي ديختر الرئيس السابق للشاباك، زالوزير السابق أمير أوحانا، تساحي هنغبي، كاتي شتيريت، ميكي زهار، كيرين باراك، شلومو كارعي، غاليت ديستال إتربريان باتين ملا ومي جولان.

 ونيابة عن أعضاء يمينا، يوم طوف كالفون ونير أورباخ، شاران هشاكال من حزب أمل جديد وأعضاء الصهيونية الدينية سيمحا روثمان وميشال والديجر وإيتامار بن جفير.

بحسب الرواية اليهود تعتبر ذكرى خراب الهيكل “تيشـْعاه بئاڤ” التاسع من آب هي يوم صيام وحداد على تدمير هيكل سليمان (الهيكل الأول) على يد البابليين أيام الملك البابلي نبوخذ نصر، وعلى تدمير هيكل هيرودوس (الهيكل الثاني) على يد الرومان أيام القيصر الروماني فسباسيان.

وتحل الذكرى في التاسع من شهر آب/ أغسطس حسب التقويم اليهودي، أي في نهاية شهر تموز/ يوليو أو بداية شهر آب/ أغسطس حسب التقويم الميلادي.

ويقوم فيها اليهود بالصيام في عشية اليوم عند غروب الشمس ويستغرق 25 ساعة تقريباً حتى منتصف اليوم التالي، وخلال ساعات الصيام يحظر الأكل والشرب والقيام بأي عمل يهدف إلى التمتع وهذه الموانع تختلف من بين اليهود السفارديم أو الأشكناز.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى