أخبارالشرق الأوسط

لبيد يلتقي مع الملك عبد الله في عمّان بعد شهور من التوتر

الهدهد/ هآرتس

التقى رئيس وزراء العدو يائير لبيد اليوم الأربعاء العاهل الأردني الملك عبد الله في العاصمة عمّان. وجاء الاجتماع بعد فترة من التوتر في العلاقات بين الطرفين على خلفية الانتقادات التي وجهتها النخبة الأردنية “لإسرائيل” خلال شهر رمضان؛ وبعدها قرر رئيس الوزراء السابق نفتالي بينيت “قطع الاتصال” مع عبد الله لفترة محدودة خاصة على خلفية تصريحات رئيس الوزراء الأردني ضد “إسرائيل”.

وبحسب إعلان القصر الملكي في الأردن، قال الملك عبد الله للبيد إن الفلسطينيين يجب أن يكونوا جزءًا من المشاريع الاقتصادية الإقليمية الأمريكية من أجل دعم الاستقرار في الشرق الأوسط.

وأضاف عبد الله أن إقامة دولة فلسطينية أمر ضروري للتوصل إلى ما أسماه سلاما دائما بين العرب و”الإسرائيليين”. وبحسب مكتب رئيس الوزراء “الإسرائيلي” فقد ناقش الطرفان اليوم الفرص العديدة لمواضيع أخرى في “اتفاقية السلام”، ولتحسين العلاقات طويلة الأمد بين الجانبين وتعزيز “المصالح المشتركة”.

وناقش الملك عبد الله ولبيد تسريع مشاريع مختلفة: كالدفع بمشروع بوابة الأردن، وبناء منشآت الطاقة الشمسية في الأردن وتحلية المياه في “إسرائيل”، والسياحة المشتركة في خليج إيلات والعقبة، والأمن الغذائي والزراعة والنقل.

ووفقًا لبيان صادر عن مكتب لبيد، فقد أصدروا تعليمات للطواقم بالاهتمام بالمشاريع الكبيرة والتقدم السريع فيها. إلى جانب ذلك، ناقش الاثنان أيضًا زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لـ”إسرائيل” والمنطقة هذا الشهر، و الاحتمالات والفرص التي أتت بها هذه الزيارة؛ بما في ذلك كل ما يتعلق بالهيكلية الإقليمية.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى