أخبارالاستيطان الاسرائيلي

نشطاء حركة نحالاه يستعدون اليوم لإقامة بؤر استيطانية

الهدهد/ “إسرائيل اليوم”

على خلفية نية حركة نحالاه الاستيطانية إقامة ثلاث مستوطنات جديدة اليوم الأربعاء فيما يسمى منطقة بنيامين في الضفة الغربية، تلقى المئات من نشطاء الحركة إحاطة استعداداً للسير نحو البؤر الاستيطانية، وشرح كيف ينوون السيطرة على الأرض.

وقال الصهيوني “تسفي شرباف” مدير أنشطة الحركة إن هناك مخاوف من أن تحاول قوات الأمن إيقاف الصعود إلى النقاط على التلال التي ينوون إنشاء المستوطنات عليه، وقال “إذا أوقفونا عند نقاط التفتيش فسيتم بذل كل جهد للوصول إلى الهدف، قد يستغرق الأمر ساعة أو يوم لكننا لن نستسلم”.

“انهم يستخدمون الجيش بشكل مُخزٍ وهذا خطير لكننا والجيش واحد، ولن نتواجه مع الجيش والشرطة، نريد أن نصل إلى الهدف بدون عنف، لدينا استعداد لتضحية كبيرة والعيش في خيمة لفترة طويلة، نأمل ألا يستغرق الأمر وقتاً طويلاً، كل هذا يتوقف على عدد الجمهور ومثابرته والقول الواضح بأن حقبة جديدة قد بدأت، نحن سنوقف احتلال العرب للمنطقة ج”.

وخلال الإحاطة قال شرباف أيضاً إنه سيكون هناك حافلات في مناطق التجمع لأخذ الناس، وطالب النشطاء بأخذ معدات وأغراض تكفيهم لـ 24 ساعة، وربما حتى لأسابيع قليلة: “الأمر يستحق الاستعداد لخيار تقليل ذلك إذا لزم الأمر، يجب ترك سيارة لحمل المعدات الكبيرة للخيام الكبيرة حتى لا نضطر إلى حملها على ظهورنا، على الرغم من أن الشباب سيساعدون الناس على أخذ المعدات، إلا أن هناك حداً لذلك.

وقالت زعيمة الحركة “دانييلا فايس” خلال الإحاطة أو الإرشادات: “في المرحلة الأولى من الأفضل القدوم بحقيبة ظهر، وماء، وقبعة، وحذاء مريح، وعلم إسرائيلي، سنكون متحركًين أو متنقلين، قد نضطر إلى ترك المركبات في أماكن بعيدة قليلاً عن التلة”.

وأضافت: “كل نواة لديها فريق لوجستي سيضطر إلى إيجاد مكان لتجميع المعدات التي سنستخدمها في الميدان، بعد أيام قليلة سيكون يوم السبت، لذلك اقترحت في عدة منتديات أن يضع الجميع في حقيبتهم قميص أبيض للسبت، لن نتمكن من الاستحمام والاستعداد له كما اعتدنا، ولك يمكننا القيام بذلك، ستصل المعدات الأكثر تعقيداً بمساعدة الفريق اللوجستي”.

ولم تنشر الحركة بالتحديد النقاط التي ستقام فيها المستوطنات، حتى يصعب على الأجهزة الأمنية منع إقامتها، بسبب نية الحركة أمر وزير جيش العدو بيني غانتس في وقت سابق اليوم بإرسال رسالة واضحة إلى “المواطنين الإسرائيليين” الذين يعتزمون المشاركة في الخطة مفادها أن هذا نشاط غير قانوني.

وقد صدرت تعليمات لقوات الأمن بالاستعداد لمنعه والتعامل معه، وشدد غانتس على أنه حسب المعلومات المقدمة إليه فإن العديد من الذين يخططون للمشاركة في النشاط والذين ينتمون إلى الأغلبية المطلقة من سكان مستوطنات الضفة، لا يعلمون أن النشاط غير قانوني وغير منسق له مع مسؤولي الأمن.

وأشار غانتس كذلك إلى أنه إلى جانب البناء المستمر وتعزيز ما أسماه الاستيطان القانوني، سيتم اتخاذ إجراءات صارمة ولن يكون هناك انتهاك للقانون، وأراد وزير جيش العدو التأكيد على أن الأنشطة غير المنسقة مع قوات الأمن من المتوقع أن تثقل كاهل الأنشطة العملياتية اليومية وتضر بالنظام العام.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي