أخبارأصداء الشارع "الإسرائيلي"ترجمات

"كنا نعتزم التنزه اليوم لكن الجو كان حاراً جداً بكل ما تعنيه الكلمة"

مستوطنو الجنوب يستذكرون لحظات الذعر

ترجمة الهدهد
N12

تم تفعيل صفارة الإنذار مرتين صباح اليوم (السبت)، في عسقلان وفي منطقة لخيش وغلاف غزة، ما أدى إلى قض مضاجع سكان المنطقة في أيام السبت، واضطر السكان الخائفون إلى الهروب بسرعة إلى المناطق المحمية، بينما كانت تهدد الأربعة صواريخ التي أطلقت من قطاع غزة بإصابة منطقة سكناهم.

“لقد استيقظنا من النوم على صفارة الإنذار، وركضنا إلى الغرفة المحصنة وسمعنا انفجاراً، كان الأمر مخيفاً، يتذكر إسرائيل أحد سكان مدينة عسقلان، في محادثة مع N12: يبدو أن الحكومات تتغير لكن بالنسبة لنا لا شيء يتغير، والصواريخ مستمرة”.

وأضاف أنه قبل شهر فقط كان هناك إطلاق صاروخ نحو عسقلان، والآن هناك إطلاق صاروخ آخر، كنا ننوى التنزه اليوم لكن الجو كان حاراً جداً بكل ما تعنيه الكلمة، شمس توتر وشمس حارقة، نأمل ألا يستمر ذلك.

“أبلغنا الناطق بلسان الجيش أنه لا توجد تعليمات خاصة لسكان المنطقة”.

وقام رئيس بلدية عسقلان، تومر غلام بإجراء تقييم وضع عبر الهاتف مع مسؤولي الأمن في “الجيش الإسرائيلي” الليلة، وقال “للمرة الثانية خلال نحو شهر الهدوء في مدينة عسقلان يتم انتهاكه نتيجة إطلاق صواريخ على المدينة”.

وأضاف “أتوقع من الحكومة أن تتعامل بقوة مع التنظيمات الإرهابية في قطاع غزة من أجل إحلال الهدوء في المنطقة والحفاظ على روتين الحياة الهادئ والآمن في مدينة عسقلان”.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي