أخبارالاستيطان الاسرائيلي

سلطات العدو تعلق خطط بناء 2000 منزل يهودي بالقدس

 عشية زيارة بايدن

الهدهد/ جيروساليم بوست

أوقفت سلطات العدو مؤقتاً التقدم بخطط لبناء 2000 منزل يهودي في القدس الشرقية قبل زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن للكيان والتي كانت يوم أمس الأربعاء.

حيث كان من المقرر مبدئياً مناقشة خطط الوحدات اليهودية الإثنين الماضي، أي قبل ثلاثة أيام من زيارة بايدن، لكن رئيس وزراء العدو “يائير لابيد” طلب من وزيرة داخليته “أييليت شاكيد” إزالة الخطط، وفقاً لتقارير إعلامية، وقالت وكالة كان الإخبارية: “إن شاكيد ألغت الاجتماع بأكمله كخطوة احتجاجية”.

القدس الشرقية

في ضوء تاريخ الكيان المحدد مع بايدن، وخلال زيارته السابقة للكيان عام 2010 كنائب للرئيس، قدمت وزارة داخلية العدو خططاً لبناء 1600 منزل يهودي جديد في حي رمات شلومو بالقدس.

تم تأجيل مناقشة خطط بناء 3412 منزلاً في القسم E1 من مستوطنة معاليه أدومين حتى سبتمبر القادم، وقد عارض بايدن البناء اليهودي في القدس الشرقية.

كما عارضت نائبة رئيس بلدية القدس “فلور حسن ناحوم” قرار إلغاء بنود جدول الاعمال، وقالت: “يجب أن تُقال الحقيقة بوضوح، لدينا الحق في بناء عاصمتنا الأبدية في كل مكان في القدس”.

وفقاً لمجموعة السلام الآن اليسارية، فإن المشروعين اللذين كان من المقرر عرضهما على لجنة التخطيط والبناء في القدس التابعة لوزارة الداخلية سيكون لهما آثار ضارة بشكل خاص على قرار الدولتين الذي ينص على أن القدس الشرقية عاصمة للفلسطينيين.

وقالت حركة السلام الآن: “إن خطة القناة السفلى تسمح ببناء ـ1446 وحدة سكنية جديدة بين الأحياء اليهودية في هار حوما وجفعات هاماتوس، وخطة جفعات حشاكيد ببناء 473 وحدة سكنية يهودية بالقرب من أحياء شعفاط وبيت صفافا الفلسطينية”.

وقالت منظمة السلام الآن: “تهدف الخطتان إلى توجيه ضربة قاسية لإمكان حل الدولتين، وتطوير القدس الشرقية كعاصمة فلسطينية”، وأشارت إلى أنه اعتباراً من مساء الثلاثاء، كانت كلتا الخطتين جنباً إلى جنب مع جدول أعمال يوم الاثنين على جدول افتراضي تم الإعلان عنه عبر الإنترنت.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى