أخبارأصداء الشارع "الإسرائيلي"الشرق الأوسط

وسط حالة من الغضب بين المستوطنين

خوفا من تسلل حزب الله: الجيش “الإسرائيلي” يقرر إحاطة مستوطنة “ميتولا” بجدار

الهدهد/ “إسرائيل” اليوم

سكان مستوطنة ميتولا غاضبون من نية الجيش “الإسرائيلي” بناء جدار حول المستوطنة بدلاً من السياج الحدودي، ويأتي قرار الجيش في أعقاب مخاوف من تسلل مقاتلي حزب الله بهدف احتلال المستوطنات “الإسرائيلية”، لكن المستوطنين أعربوا عن معارضتهم لخطة إحاطة المستعمرة بجدار، وقالوا إن ذلك سيؤدي إلى إلحاق أضرار جسيمة بطبيعة حياتهم.

وقال”ليئور بيز” عضو “المجلس المحلي” إن “العيش محاط بجدران يشبه العيش داخل سجن، إنه شعور مروع بأنه سيكون هناك جدار بارتفاع تسعة أمتار أمام منزلك”.

وأوضح المسؤول أن الأضرار الجسيمة التي ستلحق بالمناظر الطبيعية ستؤدي أيضًا إلى إلحاق أضرار جسيمة بصناعة السياحة، وهو فرع رئيسي في المستوطنة بعد أن أصبحت الزراعة غير قادرة على دعم العائلات.

وكان قائد المنطقة الشمالية قد التقى الأسبوع الماضي بالسكان في المستوطنة وعرض الخطة عليهم، زاعمًا أنه قلق على سلامتهم وأمنهم.

وكان الجيش كشف قبل ثلاث سنوات ونصف عن أنفاق حفرها حزب الله من لبنان إلى داخل الأراضي المحتلة، بما في ذلك أنفاق حفرت أمام مستوطنة ميتولا  كان من الممكن استخدامها لتنفيذ التهديد.

وأضاف بيز أن بناء الجدار غير صحيح أيضا من وجهة النظر الأمنية.

وتساءل عن:”ما هي الرسالة التي سننقلها للجانب الآخر، الرسالة هي أن الجيش الإسرائيلي خائف ويغلق على نفسه؟.  لن يمنع الجدار الحرب ولا إطلاق الصواريخ ولا مرور الطائرات بدون طيار، على الأكثر  سيمنع الجدار المتسللين من العبور والاحتكاك مع السكان اللبنانيين، وعلى أي حال، خلال عملية “حارس الأسوار” من الجانب اللبناني قاموا بتسلق الجدار، ولم يردعهم الجدار ولم يوقفهم”.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي