أخبارالشرق الأوسطالملف الإيراني

“إسرائيل” تدعي: البحرية الإيرانية توسع وجودها في البحر الأحمر

الهدهد/ المونيتور

قال “وزير جيش العدو بيني جانتس أمس الثلاثاء إن البحرية الإيرانية عززت وجودها في البحر الأحمر مؤخراً، مما يشكل تهديداً للملاحة الدولية والاستقرار الإقليمي.

وقال غانتس خلال منتدى استضافته مجلة الإيكونوميست في اليونان اليوم: “اليوم يمكننا أن نؤكد أن إيران تتمركز بشكل منهجي في البحر الأحمر، حيث تقوم سفنها بدوريات في المنطقة الجنوبية”.

وأضاف غانتس: “في الشهر الماضي حددنا أهم وجود عسكري إيراني في المنطقة في العقد الماضي، إنه تهديد مباشر للتجارة الدولية وإمدادات الطاقة والاقتصاد العالمي”.

فيما عرض وزير جيش العدو غانتس، الذي ألقى كلمة في اجتماع المائدة المستديرة الحكومي السنوي الذي تنظمه مجلة الإيكونوميست، صوراً جوية لأربع سفن تابعة للبحرية الإيرانية: سفينة إنزال من طراز هنغام، وفرقاطة من طراز موج، وسفينتي دعم من طراز بندر عباس.

ولم يرد الأسطول الخامس للبحرية الأمريكية على الفور على طلب للتعليق.

سبب الأهمية:

ادعى جيش العدو قيام البحرية الإيرانية بدوريات في البحر الأحمر لسنوات، بذريعة أنها تعتزم حماية الشحن التجاري الخاص بها، ففي العام الماضي تم سحب سفينة تجسس إيرانية بعيداً عن باب المندب عند مصب البحر الأحمر بعد أن تضررت في هجوم، وتم استبدال السفينة لاحقاً بسفينة تجسس إيرانية أخرى مشتبه بها.

شكل الأسطول الخامس للبحرية الأمريكية فرقتين دوليتين جديدتين خلال العام الماضي لتسيير دوريات في البحر الأحمر للتهريب غير المشروع، لكنه رفض تحديد التركيز على الأنشطة الإيرانية.

أعلنت الولايات المتحدة أن فرقة العمل 153 هي أحدث إضافة إلى تحالف القوات البحرية المشتركة (CMF) في أبريل لتمكين تسيير دوريات أكثر كفاءة تمتد إلى البحار قبالة الحدود اليمنية العمانية في خليج عدن، كما أنشأت الولايات المتحدة فرقة العمل 59، وهي وحدة منفصلة بقيادة الولايات المتحدة تركز على نشر واختبار الطائرات بدون طيار في البحر الأحمر لجمع البيانات.

قال نائب قائد الأسطول الخامس الأدميرال “برادلي كوبر” في أبريل: “المنطقة شاسعة لدرجة أننا لا نستطيع القيام بذلك بمفردنا”، وقد تضاعفت مصادرة الأسلحة المهربة التي اعترضتها القوة العسكرية المركزية ثلاث مرات العام الماضي خلال عام 2020، كما قال كوبر أيضاً في مايو: “أعلنت البحرية يوم الثلاثاء عن برنامج يقدم ما يصل إلى 100000 دولار من التحويلات النقدية للأفراد الذين يبلغون عن التهريب غير المشروع في مياه الشرق الأوسط”.

ماذا بعد:

يهدف الأسطول الأمريكي الخامس إلى توسيع وجوده غير المأهول إلى 100 طائرة بدون طيار في البحر الأحمر بحلول صيف 2023، ويتوقع أن تنضم دول إضافية إلى فرقة العمل 59، بما في ذلك كيان العدو والكويت.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى