أخبارالشرق الأوسطشؤون عسكرية

صعوبات واجهت سلاح جو العدو في إسقاط طائرات حزب الله المسيرة

ترجمة الهدهد

موقع والا/ أمير بوحبوط

واجه طيارو “سلاح الجو الإسرائيلي” صعوبات في إسقاط طائرة بدون طيار تابعة لحزب الله، أُطلقت تجاه منصة حقل غاز “كاريش” يوم السبت حسبما كشف تحقيق أولي ل”الجيش الإسرائيلي” أمس (الأحد)، وكما يبدو فإن الجنود لم يلاحظوا طائرة أخرى بدون طيار أطلقت تجاه المنصة، وقد تم إسقاطها بإطلاق صاروخ “براك” من سفينة تابعة لسلاح البحرية.

وقد تفاخر “الجيش الإسرائيلي” خلال عطلة نهاية الأسبوع، باعتراض ثلاث طائرات بدون طيار تابعة لحزب الله في طريقها نحو منصة حقل غاز “كاريش” في المياه الاقتصادية ل”إسرائيل”، وقد وصلت الطائرات قرابة الساعة 15:00 من لبنان من فوق البحر الأبيض المتوسط، باتجاه المنصة وتم اعتراضها من قبل مقاتلات وسفينة صواريخ.

تظهر التحقيقات الأولية أن الأهداف تم تحديدها من قبل وحدة “السيطرة والمراقبة الجوية” ووسائل الكشف، وبعد أن قرر سلاح الجو بشكل لا لبس فيه أنها طائرات بدون طيار تابعة لحزب الله – تم استنفار طائرتين مقاتلتين من “سرب هعيمك”، حيث تمكن الطيارون المقاتلون من إسقاط إحدى الطائرات باستخدام صاروخ، ولكن فيما بعد وجد الطيارون صعوبة في تتبع الطائرة بدون طيار الثانية وتركيز الصاروخ عليها لعدة أسباب، وفي وقت لاحق تم إطلاق صاروخ آخر تجاهها ولكنه لم يصب الهدف.

فيما واجه الطيارون المقاتلون أيضاً صعوبة في التعرف على الطائرة المسيرة الثالثة لأنها كانت تحلق على ارتفاع منخفض، ولذلك تقرر في المشاورات بين كبار المسؤولين السماح لقائد السفينة “إيلات” باعتراض الطائرتين بدون طيار، والتي حددها بوضوح من السفينة باستخدام الأنظمة المتقدمة، ولغرض المهمة تم إخلاء المجال الجوي من طائرات سلاح الجو، وقد أوضحت مصادر عسكرية أن الموضوع ما زال قيد التحقيق.

وجاء رد المتحدث باسم “الجيش الإسرائيلي” بأن القوات القتالية في البحر والجو أكملت المَهمة الدفاعية بنجاح، ولدى “الجيش الإسرائيلي” خطة دفاعية متعددة الطبقات والأبعاد في الجو والبر والبحر لحماية سماء البلاد، ويتم تخطيط خطة الحماية وتنفيذها وفقاً لمجموعة واسعة من الاعتبارات، بدءاً من مرحلة التخطيط إلى التنفيذ وفي مواجهة التطورات في الوقت الفعلي، وقد تم تصميم خطة الدفاع بطريقة توفر استجابة كاملة لجميع السيناريوهات الاختيارية، ولن نفصل حول ماهي الاعتبارات في تشغيل حجم القوات في المخططات العديدة.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي