أخبارأصداء الشارع "الإسرائيلي"

ما هو جدول الانتخابات في كيان العدو؟

شبكة الهدهد

مع حل الكنيست صباح (الخميس)، دخل كيان العدو في حملة انتخابية طويلة لمدة أربعة أشهر تقريباً، والتي ستشمل عدداً قليلاً من الأحداث السياسية وفقاً لجدول زمني طويل نسبياً.

وبحسب صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية ستجري أربعة أحزاب انتخابات تمهيدية، وهي: الليكود، والعمل، وميرتس، والصهيونية الدينية في الفترة القادمة، ومن المتوقع إجراء انتخابات لتشكيل القوائم في أشهر الصيف، ما يسمح للأحزاب بالخروج في أقرب وقت ممكن لصالحها من الحملات والصراع الداخلي على المقاعد.

ومن المتوقع إجراء انتخابات تمهيدية صعبة بشكل خاص في الليكود، حيث يتنافس عدد غير قليل من أعضاء الكنيست من أجل مواقف واقعية وعلى رأس القائمة، والتي يجب أن تؤثر على موقفهم يوماً ما، إذا شكل الليكود الحكومة.

ويعتقد معظم أعضاء الليكود أنه لا توجد حاجة لإجراء انتخابات تمهيدية على رأس القائمة، لأن بنيامين نتنياهو هو على أي حال الزعيم الأكثر شعبية في الحزب، وبالتالي يجب أن يقودها أيضاً في الانتخابات المقبلة.

وعلى أي حال، فالشخص الوحيد الذي أعلن أنه سيرشح نفسه لنتنياهو – يولي إدلشتاين – أعلن انسحابه من السباق الليلة الماضية، ومن المتوقع إجراء الانتخابات التمهيدية للقائمة خلال شهر يوليو، لكن لم يتم تحديد الموعد النهائي بعد، وعلى الرغم من ذلك، فإن جميع أعضاء الكنيست من الليكود هم بالفعل في عمق الانتخابات الفرعية، في محاولة لحشد دعم أعضاء الحزب.

كما ستجرى الانتخابات التمهيدية في حزب العمل، ولكن قبل ذلك ستكون هناك انتخابات أولية لقيادة الحزب في 18 يوليو وبعد ذلك بوقت قصير، في بداية أغسطس، سيجري حزب العمل انتخابات تمهيدية لفرز قائمة الكنيست، ربما في شكلها الحالي، حيث توجد مساواة بين النساء والرجال في القائمة.

في 23 آب، ستقام انتخابات تمهيدية لقيادة حزب الصهيونية الدينية وقائمته للكنيست، ومن المتوقع أيضاً أن تجري الانتخابات التمهيدية لميرتس في أشهر الصيف، بعد أن انتخب الحزب أعضاء المؤتمر العام للحزب هذا الأسبوع.

بحلول 15 سبتمبر القادم سيتعين على الأحزاب تقديم القوائم النهائية إلى الكنيست، وفي الواقع هذا هو آخر موعد ممكن للاتحادات والتعاون بين السياسيين، وعلى الرغم من أن هذا هو التاريخ الواضح، إلا أن مفوضية الانتخابات لم تعلن ذلك بعد بشكل نهائي.

بالنسبة لانشقاق أعضاء الكنيست عن أحزابهم، يمكن لأعضاء الكنيست الذين يشكلون ثلث كتلة حزبهم البرلمانية الانشقاق عنه والتمتع بوحدة تمويل (حوالي 1.6 مليون شيكل لكل عضو كنيست) وذلك خلال الشهر الذي يلي حل الكنيست، ولن يكون هذا ممكناً بعد مرور هذا الشهر.

ويبدو هذا الخيار مناسباً بشكل خاص في حزب يمينا، على خلفية رحيل نفتالي بينت، والرئيسة الجديدة أييليت شاكيد، والتوتر الكبير داخل الحزب.

من المتوقع أن تشن الأحزاب حملة حماسية في الأشهر المقبلة، على خلفية عام سياسي مضطرب بشكل خاص، والذي تضمن مظاهر قبيحة وغير عادية في الكنيست.

في 1 تشرين الثاني (نوفمبر)، سيواجه المستوطنون الصهاينة لحظة الحقيقة، وسيتوجهون إلى صناديق الاقتراع للمرة الخامسة خلال ثلاث سنوات، وهم يأملون هذه المرة في تشكيل حكومة مستقرة تنقذهم من انتخابات أخرى في غضون أشهر قليلة.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى