أخبارأصداء الشارع "الإسرائيلي"شخصيات وأحزاب

استطلاع رأي: يمكن لنتنياهو تشكيل حكومة مع شاكيد.. وحزب ميرتس يختفي

شبكة الهدهد

ستنطلق الانتخابات في غضون 123 يوماً، وذلك بعد حل كنيست العدو الـ24 يوم أمس،  وستقف جميع الأطراف للتصويت، وبعد ذلك سيتضح ما إذا كان سيتم اتخاذ قرار بين الكتل، أو ما إذا كان كيان العدو سينجر إلى انتخاباته السادسة على التوالي خلال ثلاث سنوات.

وقد أجرت صحيفة معاريف العبرية استطلاعاً للرأي بعد استقالة نفتالي بينت ونقل قيادة يمينا إلى أييليت شاكيد، ويظهر الاستطلاع أن حزب يمينا بقيادة شاكيد سيفوز في الانتخابات بأربعة مقاعد، وإذا أعطى أصواته لكتلة نتنياهو، فسيكون قادراً على الوصول إلى 63 مقعداً في الكنيست المقبل وإعادة نتنياهو إلى مقر إقامة رئيس الوزراء في بلفور.

وبحسب الاستطلاع، لو أجريت انتخابات الكنيست الـ25 اليوم، لكان حزب الليكود بزعامة نتنياهو سيفوز بـ 34 مقعداً، تماماً كما في الاستطلاع السابق.

“يوجد مستقبل” الذي يرأسه رئيس وزراء العدو الانتقالي يائير لابيد، سيرتفع من 21 مقعداً في الاستطلاع السابق والذي أجرته معاريف إلى 22 مقعداً في الاستطلاع الجديد.

فيما عادت “الصهيونية الدينية” بقيادة “بتسلئيل سموتريتش”، وشريكه “إيتمار بن غفير” إلى رقم مزدوج وحصلت على 10 مقاعد في الاستطلاع، مقارنة بـ 9  مقاعد في السابق، أما حزب أزرق أبيض بقيادة بيني غانتس والذي يهدف إلى تشكيل حكومة وحدة برئاسته بعد الانتخابات، فارتفع في التصويت الجديد وحصل على 9 مقاعد، كما تعزز شاس بمقعد واحد ليحصل على 9 مقاعد مقابل 8 مقاعد في استطلاع الرأي السابق.

كان الاستقرار من نصيب يهودات هتوراه بسبعة مقاعد، والقائمة المشتركة بستة مقاعد، ومن ناحية أخرى حزب العمل بقيادة “ميراف ميخائيلي” الذي أصيب بخيبة أمل شديدة لأن قانونه الرئيسي “قانون المترو” لم تتم الموافقة عليه في الكنيست وسجل انخفاضاً بمقعد واحد، وحصل على 6 مقاعد في استطلاع الرأي الجديد.

أما أمل جديد بقيادة جدعون ساعر ارتفع إلى 5 مقاعد، وابتعد عن نسبة الحسم بعد فترة طويلة من 4 مقاعد فقط، لكن من السابق لأوانه معرفة ما إذا كان هذا هو الاتجاه، كما تم تسجيل 5 مقاعد لصالح حزب إسرائيل بيتنا برئاسة أفيغدور ليبرمان.

وتم إغلاق خريطة المقاعد من قبل يمينا، برئاسة أييليت شاكيد، التي حصلت على 4 مقاعد، وهو رقم مطابق لرقم يمينا الذي بقيادة بينيت في الاستطلاع السابق.

كما بقيت قائمة “راعام” بزعامة منصور عباس بأربعة مقاعد، والأخبار السيئة لكتلة اليسار هي عودة “ميرتس” إلى ما دون الخط الأحمر، حيث حصلت على 2.2٪ في الاستطلاع الحالي، بعد حصولها على 4 مقاعد في الاستطلاع السابق.

صورة الكتل هي كالتالي:

  • كتلة نتنياهو 59 مقعداً، كتلة لابيد 55 مقعداً على اليمين، والقائمة المشتركة في الوسط بـ 6 مقاعد.
  • تراجع حزب ميرتس دون نسبة الحسم يغير نتيجة الكتل، ويعطي ميزة لكتلة الأحزاب التي تدعم نتنياهو.
  • عند ضم يمينا بقيادة أييليت شاكيد إلى كتلة الأحزاب المؤيدة لنتنياهو، فإنها تصل إلى أغلبية 63 مقعداً في الكنيست المقبل.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى