أخبارشؤون فلسطينية

مع زيادة الضغط الدولي .. “إسرائيل” تعزز فريق التحقيق في اغتيال “أبو عاقلة” بوحدة استخبارات

من المقرر أن تكون قضية أبو عاقلة على جدول الأعمال خلال زيارة بايدن

الهدهد/ يديعوت أحرونوت

المقال يعبر عن رأي الكاتب

بعد سلسلة من التحقيقات في وسائل الإعلام الأجنبية، وبيان لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة ضد الجيش “الإسرائيلي”، يرد الجيش بالهجوم، ويستعد لجولة أخرى من التحقيق في حادثة مقتل الصحفية شيرين أبو عاقله.

طواقم من وحدة الأقمار الصناعية 9900 التابعة للاستخبارات بالإضافة إلى ضباط متخصصين في رسم الخرائط ونائب قائد وحدة العمليات الخاصة في الاستخبارات في الأيام المقبلة سيعززون فريق التحقيق التابع للجيش “الإسرائيلي” الذي يحقق في ملابسات مقتل الصحفية الفلسطينية الأمريكية التي قُتلت قبل شهرين في جنين.

وفي الوقت نفسه، لا تعتزم المدعي العام العسكري اللواء يفعات تومر – يروشالمي، في هذه المرحلة إصدار الأمر بفتح تحقيق جنائي، لأن أبو عاقلة حسب زعمها قُتلت في معركة واضحة، وليس في أعمال شغب أو “احتكاك بين جنود ومواطن فلسطيني بريء”. وقد يُفتح تحقيق جنائي في حالة اكتشاف تفاصيل جديدة حول الحادث، مثل الإهمال أو التعمد من قبل جنود الجيش.

في نهاية الأسبوع الماضي، عاد الجيش “الإسرائيلي” ورفض الاتهامات الدولية التي تصاعدت ضد “إسرائيل” التي اتهمت جنود الجيش “الإسرائيلي” بالمسؤولية عن قتل الصحفية أبو عاقلة.

ضمن الجولة الجديدة من التحقيق في الحادث، سيضطر الجيش لمساعدة الأطقم من خلال صور الأقمار الصناعية للمنطقة عالية الدقة التي تنتجها وحدة  9900 التابعة للاستخبارات إلى جانب إطلاق حوامات.  وكانت القوات بعد يوم واحد من الحادث  قامت بإعادة تمثيل للحادث، لكن الهدف الآن هو إنتاج صورة ثلاثية الأبعاد لمنطقة الحادث، لتحديد مواقع المقاتلين والمسلحين الفلسطينيين بشكل أفضل وفهم زوايا إطلاق النار بشكل أفضل.ومع ذلك، فإن فرص التوصل إلى مثل هذا الاستنتاج القاطع فيما يتعلق بهوية مطلق النار ضعيفة دون الفحص الباليستي للرصاصة.

أصدر الجيش حتى الآن النتائج المؤقتة ولا ينوي إغلاق التحقيق في المستقبل القريب بتقرير نهائي حتى لا يتسبب في مزيد من الاتهامات  التي ستزيد الضغط على “إسرائيل”.

ومن المتوقع أن تكون قضية مقتل شيرين أبو عاقلة على جدول الأعمال خلال زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لــ”إسرائيل” الشهر المقبل بسبب الجنسية الأمريكية التي تحملها أبو عاقلة.

وطرح الجيش فكرة أخرى، بموجبها سيقوم فريق تحقيق هيئة الأركان العامة الذي كان يحقق في حوادث قتل فلسطينيين  على مدار العقد الماضي بالنظر في هذه الحادثة.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى