أخبارشؤون عسكرية

جنود من جيش العدو يمتنعون عن المشاركة في تدريبات عسكرية

بسبب وجود ضابطة

شبكة الهدهد

طالب جنود من لواء ناحال في جيش العدو وأعضاء في مدرسة دينية ما قبل العسكرية، من قادتهم عدم المشاركة في تدريب عسكري، وذلك بسبب وجود ضابطة خلال التدريب، وقد امتثل قادتهم لهذا الطلب.

وفي إطار ذلك استدعى جنود من طلاب المعهد الديني “متسبيه رامون” رئيس المدرسة الحاخام تسفي كوستينر وسألوا عن كيفية التصرف في هذه الحالة.

وقال مصدر مطلع إن المدرسة الدينية دعت الطلاب أن يطلبوا الامتناع عن المشاركة في التدريب، ولكن ليس رفض الأمر.

وفقًا لـ “قانون الخدمة المشتركة”، يحق للجندي المتدين أن يطلب الامتناع عن الأنشطة المشتركة مع النساء، فقط إذا كان هناك خوف معقول من الاتصال الجسدي أو الخلوة أو المشاركة في النشاط بملابس عارية.

وقال المتحدث باسم جيش العدو رداً على ذلك: “تم نقل الجنود لمواصلة التدريب تحت قيادة ضابط، وفقاً للأوامر التي تحدد الحالات التي يحق فيها للجندي الذي يعيش أسلوب حياته الديني والامتناع عن القيام بنشاطات مشتركة مع أفراد من الجنس الآخر”.

في الشهر الماضي كانت هناك حالة أخرى، حيث كان من المفترض أن تترأس فيها ضابطة التعليم في لواء جفعاتي مراسم حلف اليمين للواء عند حائط البراق، ولكن قبل أن تبدأ بقليل، رفض الجنود أن تقوم الضابطة بتوجيههم، بعد ذلك أدار أحد ضباط قاعدة اللواء الحدث بدلاً من ضابطة التعليم.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى