أخبار رئيسيةمقالات

ما هي بالضبط وكيف يتم تحديدها ومن المستفيد؟

نسبة الحسم في "الانتخابات الإسرائيلية"

شبكة الهدهد

هناك ثلاثة أحزاب في الكنيست الحالي ستقع تحت مقصلة نسبة الحسم، وهي “ميرتس، راعام، وحزب أمل جديد”، وهذا الأمر يدفعها بقوة لإقامة ائتلافات والاتحاد مع أحزاب ذات لون أيديولوجي قريب منها أو مطابق لها حتى تنجو من الغياب عن المشهد السياسي القادم في كيان العدو.

ما هي نسبة الحسم؟

نسبة الحسم: هي الحد الأدنى للإقبال من جميع الأصوات الصحيحة التي تم فرزها في الانتخابات، المطلوبة للحصول على تمثيل برلماني، وتبلغ نسبة الحجب في انتخابات الكنيست الأخيرة 3.25٪، والتي ستثبت في الانتخابات القادمة، أي أن الحزب يجب أن يحصل على 3.25٪ على الأقل من الأصوات المؤهلة لدخول الكنيست، في حين أن الأصوات التي حصلت عليها أي قائمة حزبية لم تتجاوز نسبة الحسم تعتبر أصوات ضائعة.

هل تتغير نسبة الحسم؟ وكيف؟

تم رفع نسبة الحسم في كيان العدو، في تشريعات الكنيست، ثلاث مرات في السنوات الـ 29 الماضية، حتى انتخابات الكنيست الثانية عشرة في عام 1988، كان على الحزب أن يحصل على 1٪ على الأقل من أصوات الناخبين المؤهلين لدخول الكنيست وفي الفترة التي سبقت انتخابات الكنيست الثالثة عشرة عام 1992، تم رفع نسبة الحسم إلى 1.5٪. في الفترة التي سبقت انتخابات الكنيست السادسة عشرة، في أيار (مايو) 2004، تم رفع نسبة الحسم إلى 2٪، وفي الفترة التي سبقت انتخابات الكنيست الـ19، في 11 آذار (مارس) 2014، تم رفعها إلى المعدل الحالي 3.25٪.

كم عدد الأصوات التي تحتاجها لتجاوز نسبة الحسم؟

إن عدد الأصوات المطلوبة لاجتياز نسبة الحظر يعتمد على النسبة المئوية للأصوات، وعدد الأصوات متغير بسبب التغيير في عدد الأصوات التي اقترعت ونسبتها بمن له حق الاقتراع في كيان العدو.

تظهر ترجمة نسبة الحسم إلى عدد من الناخبين أن عدد الأصوات يتزايد من انتخابات إلى أخرى، كما يتضح من البيانات في الانتخابات الثلاثة الأخيرة:

  • في انتخابات الكنيست الحادية والعشرين، بلغت نسبة الأصوات 68.46٪، وكان مطلوبا 140.052 صوتاً من جميع الأصوات الصحيحة.
  • في انتخابات الكنيست الثانية والعشرين، كانت النسبة المئوية للأصوات 69.83٪، وكان المطلوب 144196 صوتاً من جميع الأصوات الصحيحة.
  • في انتخابات الكنيست الثالثة والعشرين، كانت نسبة الأصوات 71.52٪، وكان مطلوباً 149177 ناخباً من جميع الأصوات المؤهلة.
  • في انتخابات الكنيست الرابعة والعشرين، كانت نسبة الأصوات 67.4٪، وكان مطلوباً 135693 ناخباً من جميع الأصوات المؤهلة.
  • في انتخابات الكنيست الأولى، على سبيل المثال، في عام 1949، كان المطلوب 3607 أصوات فقط لدخول الكنيست.

مَن تخدم نسبة الحسم إذا كانت منخفضة أو عالية؟

تهدف الزيادة في نسبة الحسم إلى تقليل التأثير المفرط للأحزاب الصغيرة، وزيادة قوة الأحزاب الكبيرة.

إن الخطر الرئيس في زيادة نسبة الحسم هو استبعاد الفئات الاجتماعية وأحزاب الأقليات وانتهاك مبدأ التمثيل، حيث اضطر العديد من الأحزاب إلى الاتحاد بسبب الخوف من عدم تجاوز نسبة الحسم، وكان إنشاء الحزب المشترك في عام 2015 محاولة من هذا القبيل، وأيضاً إنشاء قائمة العمل والجسر وميرتس في عام 2020.

كما يمكن أن تؤدي نسبة الحسم العالية إلى تشوهات في عكس تفضيلات الناخبين، بسبب ارتفاع معدل الأصوات الممنوحة للأحزاب التي لم تتجاوز نسبة الحسم وضاعت.

في انتخابات الكنيست التاسعة عشرة، بلغ عدد الأصوات الضائعة 268.797 صوتاً، أي ما يعادل أكثر من 8 مقاعد

إن ميزة رفع نسبة الحسم هي تحفيز للأحزاب للانضمام إلى التحالفات قبل الانتخابات وتقليل عدد الأحزاب المتنافسة، بشرط أن تتم هذه الخطوة دون طرد الجماعات الاجتماعية والأقليات من الكنيست وميزة أخرى هي تقوية الأحزاب الكبيرة، وتقليل القدرة التفاوضية للأحزاب الصغيرة، ما قد يؤدي إلى تشكيل تحالف أكثر استقراراً.

تخفيض نسبة الحسم:

نشرت صحيفة “إسرائيل اليوم” بأن عضو الكنيست موشيه غافني رئيس حزب يهودات هتوراة قدم يوم الأربعاء الماضي مشروع قانون يسعى إلى تقليص نسبة الحسم إلى 2٪ فقط.

قانون خفض نسبة الحسم ال2% لن يتم تمريره خلال اليومين القادمين في الكنيست، الذي يجب أن يمر على لجنة التشريع في الكنيست يوم الأحد القادم مع استبعاد تمرير هذا القانون على الرغم من الاعتقاد بأن كتلة نتنياهو سترغب في مساعدة حزب يميني آخر، والذي قد يتشكل في المستقبل كحزب بقيادة عميحاي شكلي، فإن موقف الليكود يقول إنه على الجانب الآخر، في الكتلة اليسارية، هناك عدد كبير من الأحزاب يتأرجح حول أطراف نسبة الحسم، وتخفيض نسبة الحسم سيساعد كتلة اليسار على زيادة مقاعدها في الكنيست القادمة.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى