أخبارأصداء الشارع "الإسرائيلي"

الاستقرار أو التفكك!!

ترجمة الهدهد
يديعوت أحرنوت
يوفال كارني، إيتامار إيشنر، عيناف حلبي، طوفا تزيموكي، جلعاد كوهين

قدر مسؤولو التحالف الليلة الماضية أن عضو الكنيست (يمينا) نير أورباخ قد قرر بالفعل الاستقالة من التحالف، لكنه لا يزال يحتفظ بالغموض فيما يتعلق بتوقيت الإعلان.

والتقى أورباخ ورئيس الوزراء نفتالي بينيت مرتين أمس – صباحاً ومساءً – لإجراء محادثات صعبة في محاولة بينيت للإبقاء على أورباخ في الائتلاف، وخلافاً للقاء الذي جرى بينهما الخميس الماضي، والذي تلاه إعلان مشترك – قرر الطرفان أمس التزام الصمت وعدم نشر مضمون المحادثات.

في الأيام الأخيرة، أجرى أورباخ مفاوضات متقدمة مع الليكود بخصوص الانسحاب من الائتلاف وتلقي الحصانة على رأس قائمة الليكود للكنيست.

في مثل هذه الحالة، من المتوقع أن يقلب أورباخ ميزان القوى في الكنيست: 61 نائباً عن المعارضة (مع القائمة المشتركة) و 59 عضواً عن التحالف (الذي يضم أيضاً عضوين كنيست من المتمردين – مازن غانم من التجمع” راعام”، وغيداء ريناوي زعبي من ميرتس).

يعني القرار أن المعارضة ستحصل على أغلبية لا تقل عن 61 عضو كنيست في القانون لحل الكنيست

فيما يحاول رئيس حزب يمينا رئيس الوزراء بينيت إقناع أورباخ بالبقاء في الائتلاف على أمل تغيير تركيبة الائتلاف وتمرير “قانون الضفة الغربية” (تمديد سريان قوانين طوارئ العدو في الضفة الغربية) الأسبوع الماضي بدعم من المتمردين من رعام وميرتس.

إذا انتظر أورباخ أسبوعاً أو أكثر مع إعلان استقالته وتم تمرير قانون حل الكنيست عندها فقط لا يمكن إجراء الانتخابات إلا بعد العطلة (عطلة الاعياد اليهودية) أي في منتصف أكتوبر.

ومع ذلك لا يزال من غير الواضح متى سيتم تمديد قوانين الضفة الغربية، فبالأمس تمت الموافقة عليها بالإجماع من قبل الحكومة، ثم ظهر نقاشاً حول عواقب عدم تمريرها في الكنيست بحلول نهاية الشهر.

وقال وزير القضاء جدعون ساعر: “من الضروري تمرير القانون قبل نهاية يونيو لتجنب الفوضى القانونية”، وأوضح أن تمديد القوانين لن تتم الموافقة عليه إلا من قبل الكنيست.

في نقاش مغلق في الحكومة أوضح الوزير ساعر العواقب: “سيتم ببساطة فصل مراكز الشرطة في الضفة الغربية – وسيكون من المستحيل نقل المعلومات بين مراكز الشرطة- وستصبح مستوطنات الضفة الغربية ملجأ للمجرمين، وإذا ارتكب شخص ما جريمة قتل في حولون ويهرب إلى مستوطنة أرييل ولن يكون من الممكن اعتقاله هناك، “الناس لا يفهمون التداعيات على المستوى الوطني”.

وقال راز نزري نائب المستشار القضائي للحكومة، إنه إذا لم يتم تمرير اللوائح بحلول نهاية الشهر “ستكون الفوضى هي الامر الواقع”، مدعياً: “في مثل هذه الحالة ليس لدينا الحق في احتجاز 3500 أسيراً فلسطينياً أمنياً”.

وتساءلت وزيرة الداخلية أييليت شاكيد عما إذا كان الأشخاص الذين يعيشون في “مستوطنات” الضفة الغربية سيتوقفون عن تلقي المخصصات، فأجاب نزري: “في 1 تموز، ستكون هناك مشكلة خطيرة لمؤسسة التأمين الوطني ولا يمكن لأمر قائد المنطقة (قائد المنطقة الوسطى في جيش العدو) أن يأمر الهيئات في إسرائيل، وسنحاول ايجاد حلول لكن لا نعتمد عليها كثيراً”.

وانتقد رئيس الوزراء بينيت بشدة أعضاء المعارضة وقال: “هناك مجموعة تقول أنها ستزرع الفوضى إذا لم تسلمني السلطة، رجل يتجول حاملاً صفيحة وقود ويريد حرق الغابة لم يكن هناك مثل هذا المستوى من انعدام المسئولية من قبل المعارضة”.

وفي اجتماع لمجلس الوزراء أمس، احتفل بينيت بمرور عام على تشكيل الحكومة وقال: “نحتفل اليوم بمرور عام على تشكيل حكومة الإنقاذ الوطني، ويبدو لي أن كل من هو صادق مع نفسه سيعترف بأن هذه هي أفضل حكومة في البلاد، والتي تستند إلى واحدة من أصعب الائتلافات التي عرفها الكنيست، يجب أن تستمر في النضال من أجل الجمهور الإسرائيلي”.

وأضاف “هناك من يسخر منا ومن مواصلتنا الكفاح من أجل وجود الحكومة رغم كل المطبات ورغم الضربات الصغيرة التي عانينا منها، لكن القتال من أجل بلدك ليس سخيفاً، إنه لأمر سامي”.

في إطار جهود الائتلاف لإنقاذ الائتلاف، أعلن علاء جبارين صاحب الرقم 5 في قائمة “راعام”، أمس عن قراره بسحب ترشيحه لدخول الكنيست، في حال استقالة عضو الكنيست المتمرد مازن غنايم، ويعتبر جبارين المرشح المتطرف في القائمة، والآن – إذا استقال غنايم – سيحل محله عطا أبو مدغيم، رقم 6 في القائمة، وهو المرشح المفضل لمنصب رئيس الحزب منصور عباس.

صرح أبو مدغيم مراراً وتكراراً أنه يجب تعزيز صمود راعام وعدم مغادرة التحالف

لكن عضو الكنيست غنايم كان غاضباً أمس من هذه الخطوة وأوضح: “هذه وقاحة، لا أنوي الاستقالة”.

هذه ليست نهاية مشاكل الائتلاف: فبعد الأسبوعين اللذين أمداهما التحالف، أعلن رئيس لجنة الاقتصاد، عضو الكنيست (أزرق وأبيض) “مايكل بيتون” أمس أنه توقف عن التصويت مرة أخرى مع الائتلاف، بعد أن لم تتم الاستجابة لمطالبه بتعديل الإصلاح المخطط له للنقل العام.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى