أخبارشؤون فلسطينية

قلق صهيوني من تفخيخ الأعلام الفلسطينية بالضفة على نهج غزة

معركة الأعلام: إذا استمرت فسيكون هناك من يخطو خطوة إلى الأمام ويفخخها

الهدهد/ القناة 12

عبّر مسؤول كبير في “فرقة الضفة الغربية” عن قلقه إزاء التصعيد الذي تبع مسيرة الأعلام الصهيونية وتخوف من أن يبدأ الفلسطينيون بالضفة في تفخيخ الأعلام على غرار ما حصل على حدود غزة قبل أعوام.

وواصل الضابط القول إن الشاغل الرئيس لجيش العدو هو أن يقوم الفلسطينيون بوضع متفجرات في الأعلام كوسيلة لمقاومة المستوطنين أو الجنود الذين يحاولون إزالتها، مثلما حصل عندما نجح المتظاهرون الذين تمكنوا من الوصول إلى السياج الحدودي مع غزة وعلقوا الأعلام وتم إرسال الجنود لإزالتها فتفاجؤوا بوجود عبوات ناسفة فيها حسب قوله.

وأضاف: “كانت هناك عشرات الأعلام المفخخة على حدود غزة التي تم إبطال مفعولها، وللأسف كانت هناك أيضا حوادث أصيب فيها جنود جراء هذه المتفجرات التي أخفيت داخل العصي التي كانت تحمل الأعلام وعلقت على السياج، والخوف هو أن هذا ما سيحدث الآن”.

وأوضح أنه “ليس لدي شك في أنه إذا استمرينا في رؤية الأحداث حول إزالة الأعلام الفلسطينية فسيكون هناك من سيخطو خطوة إلى الأمام ويضع فيها المتفجرات”.

يشار إلى أن الجزء الأكبر من “معركة الأعلام” هذه يدور في قرية حوارة الفلسطينية بالقرب من شارع 60 جنوب مدينة نابلس، وقد سُجلت العديد من الحوادث التي شهدت نزع المستوطنين الأعلام الفلسطينية، ورداً على ذلك علق الفلسطينيون أعلاما أخرى مكانها.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى