أخبارشؤون عسكرية

هل جيش العدو في طريقه إلى تغيير دراماتيكي؟

الهدهد/ “إسرائيل اليوم”

توصيات لرئيس الأركان “أفيف كوخافي” لدمج  النساء في “وحدة الإنقاذ الخاصة 669” وفي ألوية المشاة، المشروع تجريبي لن ينطلق إلا بعد موافقة رئيس الأركان.

وفقاً للتوصيات، سيكون في البداية مشروعا تجريبياً فقط، وستكون الأطر التي سيتم وضعها للنساء فقط، وفي وقت لاحق سيتم دمج النساء في فرق مختلطة مع الرجال، وبحسب المخطط الذي يتم صياغته فإن دمج المقاتلات في “ألوية المشاة” سيبدأ على الأرجح في “لواء ناحال” أو “لواء جفعاتي”، ولن يكون في المستوى المهاجم، بل سيتم دمجهن كقوة متحركة أو قوة جمع.

وتجدر الإشارة إلى أن رئيس الأركان لم يتسلم التوصيات بعد، لكن سيتعين عليه اتخاذ قرار بشأن الأمر بحلول يوم (الثلاثاء) المقبل، حينها سيطلب من الجيش “الإسرائيلي” الرد على الالتماسات المرفوعة ضده في المحكمة العليا بشأن هذه المسألة.

تم تشكيل الطاقم الذي فحص دمج النساء في الجيش من قبل رئيس الأركان “كوخافي” بعد تقديم التماسين منفصلين إلى محكمة العدل العليا، يتعلقان بدمج النساء في الوظائف القتالية في الجيش “الإسرائيلي”، وتراسل الطاقم قائد الذراع البري السابق “يوئيل ستريك”.

طلب الجيش “الإسرائيلي” من المحكمة العليا وقتاً لدراسة الأمور بعمق، وكما ذكر فقد شكلوا طاقماً مهنياً لفحص دمج النساء، تم تقسيم الطاقم إلى أربع فرق فرعية، بحثت في العديد من القضايا الرئيسية، بما في ذلك: الجوانب الفسيولوجية لخدمة المرأة في الجيش “الإسرائيلي”، ودراسة الوظائف القتالية وخصائصها، وجوانب الموارد البشرية مثل التنسيب والفرز والاحتياط والتطور في القيادة، سينتهي الجيش من استكمال الفحص  في 31 أيار أي (الثلاثاء) المقبل.

ألمحت مصادر في اللجنة في الأشهر الأخيرة إلى أن استنتاجاتها لن تشكل انطلاقة، ولن تفتح أبواب الوحدات القتالية في الجيش “الإسرائيلي” أمام النساء، لأن المبدأ الرئيسي لدى الجيش هو تنفيذ المَهمة.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى