أخبارأصداء الشارع "الإسرائيلي"شؤون عسكرية

الكشف عن انتحار ضابط من استخبارات العدو

انتحار أربعة جنود خلال شهر واحد

الهدهد/إسرائيل اليوم

كشفت صحيفة إسرائيل اليوم انتحار ضابط برتبة ملازم أول يعمل في استخبارات العدو.

ورجحت الصحيفة أن الضابط فارق الحياة قبل ثلاثة أسابيع، وخدم في وحدة النقيب “ت” الذي توفي في سجن عسكري قبل حوالي عام بعد الاشتباه بارتكابه مخالفات أمنية خطيرة.

وأفاد المتحدث باسم جيش العدو أن الشهر الماضي شهد انتحار أربعة جنود، وأن التحقيق جارٍ في جميع الحالات بشكل معمق ودقيق.

وتشير التفاصيل الأولية من التحقيق إلى أن الضابط قرر إنهاء حياته نتيجة دوافع شخصية وصعوبات، وأنه من المستحيل عدم ربط القضية بسلسلة الأحداث المعقدة التي أدت إلى وفاة النقيب “ت” في سجن عسكري منذ حوالي عام.

يجدر الانتباه أنه ليس من المؤكد أن هناك علاقة مباشرة بين وفاة النقيب”ت” في السجن العسكري وانتحار الضابط برتبة ملازم قبل نحو ثلاثة أسابيع.

وعلى الرغم مما سبق فإنه قد يطرح سؤال: كيف لم يتم ملاحظة أي علامات ضيق وأزمة على ضابط خدم في وحدة في الاستخبارات التي كانت تحت عدسة مكبرة في الأشهر الأخيرة بعد قضية موت النقيب “ت”؟.

وأشارت مصادر مطلعة على التفاصيل إلى أنه قد يكون من الضروري إعادة فحص كيفية العثور على العباقرة العاملين في الوحدات التكنولوجية في الاستخبارات وفرزهم، وخاصة الاختبارات الشخصية التي يجتازونها.

وذكرت المصادر كذلك أنه من المتوقع أن يحدد القادة المباشرون لهؤلاء الضباط المحنة الشخصية لجنودهم الذين يعملون تحت إمرتهم.

لا شك أن انتحار أربعة جنود في شهر واحد هو رقم كبير، خاصة إذا ما قورن ذلك بعام 2020 الذي انتحر فيه ١١ جنديا.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى