الإدارة الامريكية لم تحدد بعد موعداً نهائياً للمفاوضات النووية مع إيران

الهدهد/ هآرتس

التقى وزير جيش العدو “بيني غانتس” اليوم الخميس في واشنطن مع وزير الدفاع الأمريكي “لويد أوستن”، حيث عمل الاثنان على تعزيز التعاون العملياتي بين الولايات المتحدة و”إسرائيل” ودول الخليج ضد الاعتداءات الإيرانية، وناقش الوزيران تعطل مفاوضات الاتفاق النووي مع إيران، وقالت مصادر مطلعة على تفاصيل اللقاء أنه تولد لديهم الانطباع أن الأمريكيين لن يشطبوا “الحرس الثوري” من قائمة المنظمات الإرهابية، فيما أكد وزير الدفاع “أوستن” أنه يقود عملية تعزيز التحالف الإقليمي شخصيا.

وعلى الرغم من التقدم الكبير في البرنامج النووي الإيراني، قال مسؤولون: “إن إدارة بايدن لم تقرر بعد تحديد تاريخ نهائي للمفاوضات النووية”، وحذر مسؤولون “إسرائيليون” من أن تقدم إيران سوف يتطلب من الولايات المتحدة وشركائها في المحادثات النووية، أن يقودوا إلى إنهاء سريع للمفاوضات، لمنع طهران من تحقيق إنجاز كبير في هذه الأثناء في برنامجها النووي.

وعلى صعيد القضية الفلسطينية قال مسؤولون أمريكيون إنهم قلقون بشأن الوضع الأمني، ​​ونددوا بالهجمات الأخيرة في “إسرائيل”، وذكروا موضوع جنازة شيرين أبو عاقلة، وضرورة اتخاذ تدابير لبناء الثقة مع السلطة الفلسطينية، فيما قال وزير الجيش: “إن إسرائيل ستواصل العمل ضد منظمات المقاومة بشكل محدد، وهذا سيؤدي على المدى الطويل إلى مزيد من الاستقرار والسماح بمواصلة التحركات الدبلوماسية مع الفلسطينيين”.

وقال الأمريكيون: “إن أوكرانيا تمثل أولوية قصوى للولايات المتحدة”، وقام “غانتس” بعرض سياسة “إسرائيل” في هذا الشأن، مؤكدا أنها تسمح من ناحية بدعم أوكرانيا، ومن ناحية أخرى الحفاظ على استقرار المنطقة.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى