أخبارالشرق الأوسط

العدو يرد على استدعاء الأردن لسفير كيانه

بعد الاحتجاج على تدنيس المسجد الأقصى

الهدهد/ “إسرائيل اليوم”

عقب التقارير التي أعلنت صباح أمس (الإثنين) أن وزير الخارجية الأردني استدعى “السفير الإسرائيلي” لإدانة “السلوك الإسرائيلي” في الحرم المسجد الأقصى، نشر بينت تطرقه للموضوع على مواقع التواصل الاجتماعي وقال: “في الأسبوع الماضي كانت تدار ضدنا حملة تحريض شرسة بقيادة حماس، وإليكم الحقيقة: إسرائيل تفعل كل شيء حتى يتمكن الجميع من الاحتفال بأعيادهم بأمان – يهود ومسلمون ومسيحيون، ونتوقع من الجميع ألا ينضموا إلى الأكاذيب وبالتأكيد أن لا يشجعوا العنف ضد اليهود، وستواصل دولة إسرائيل إبقاء عاصمتنا القدس مفتوحة للجميع”.

وتأتي ردود الفعل بعد جولة من المشاورات في وزارة الخارجية أمس حول كيفية الرد على الجانب الأردني.

وعقدت النرويج والإمارات العربية المتحدة وفرنسا وأيرلندا والصين اجتماعاً طارئاً لمجلس الأمم المتحدة المقرر في ضوء التوترات في المسجد الأقصى الأسبوع الماضي، وسيطلع مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط “تور وينسلاند” ممثلي الدول على الوضع.

وأعلنت البعثة النرويجية لدى الأمم المتحدة أن الحلقة السياسية حول القدس تزداد احكاماً، ويحضرون في نيويورك مناقشة حول الوضع في الشرق الأوسط هكذا حسيب بيان البعثة النرويجية في الأمم المتحدة.

وأصدرت وزارة خارجية العدو بياناً غاضباً ضد الأردنيين جاء فيه: “إن استدعاء نائب السفير الإسرائيلي من قبل وزارة الخارجية الأردنية وإعلان المتحدث باسم الخارجية الأردنية عقب الاجتماع يقوض جهود إحلال السلام في القدس يعطي زخماً لمن ينتهك حرمة الأعياد ويلجأ إلى العنف الذي يعرض الأرواح للخطر من المواطنين المسلمين واليهود على حد سواء، وندعو الجميع لمساعدة إسرائيل في جهودها لإحلال السلام في القدس والسماح بحرية العبادة في المسجد الأقصى”.

وأضافوا أن “دولة إسرائيل'” ملتزمة وتعمل بلا كلل لضمان حرية الدين والعبادة لليهود والمسلمين والمسيحيين في القدس في أيام الأسبوع والأعياد على حد سواء، وختم البيان قائلاً: “يجب على كل شريك مسؤول أن يدرك ذلك وألا يشارك في نشر أنباء كاذبة تماماً، الأمر الذي لا يؤدي إلا إلى إثارة الأجواء”، “إن دعم أعمال العنف بما في ذلك رشق الحجارة لا يمكن تصوره ويسهم في التصعيد، إسرائيل تحافظ على الوضع الراهن وتتوقع من جميع شركائها إدانة المتطرفين الذين يمارسون التحريض والعنف”.

كما أصدر وزير قضاء العدو “جدعون ساعر” بياناً قال فيه: “إن تصريحات كبار المسؤولين في المملكة الأردنية خطيرة وغير مقبولة، والحملات الكاذبة ضد إسرائيل مكشوفة ويجب إدانتها وإدانتها”.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى