أخبارشؤون فلسطينية

مسؤولون في السلطة: “لا مصلحة لنا في التصعيد لكن “إسرائيل” تدفع باتجاهه”

شبكة الهدهد
أكد مسؤولون في السلطة الفلسطينية أنه لا يوجد لديهم مصلحة في التصعيد، إلا أن حكومة العدو تدفع باتجاهه بقوة وفق صحيفة معاريف العبرية.
وقال مسؤولون فلسطينيون إن حكومة العدو رغم دعواتها لتهدئة الوضع إلا أن ممارساتها على الأرض عكس ذلك.

التحذيرات الفلسطينية تأتي في ظل اللقاء الذي جمع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أمس في رام الله بالعاهل الأردني الملك عبد الله.

ونشرت تقارير سابقة أن وزير جيش العدو بيني غانتس كان من المقرر أيضا أن يحضر الاجتماع، لكن رئيس وزراء العدو بينت منعه.

وقال أبو مازن: “للأردن وفلسطين مصلحة واحدة، وكذلك الهموم والآمال، ولهذا السبب نرحب دائما بهذه الزيارات المهمة، وهي زيارة مهمة جدا للتشاور والنقاش، حول ما يحدث ولا ننسى الموقف الأردني من القضية الفلسطينية”.

وقال الملك عبد الله: “لا يمكن للمنطقة أن تنعم بالأمن والاستقرار دون حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين يضمن قيام دولة فلسطينية داخل حدود 67 وعاصمتها القدس”.
وشدد على “ضرورة وقف جميع الإجراءات الأحادية، خاصة في القدس والأقصى والتي تحبط آفاق تحقيق “سلام شامل ودائم” في المنطقة”.

زيارة العاهل الأردني أتت تزامنا مع قمة النقب التطبيعية والتي كان من أهدافها سحب فتيل التوتر في المنطقة قبيل شهر رمضان، إلا أن عملية الخضيرة والتي قتل فيها اثنان من شرطة العدو وأصيب عشرة آخرون خلطت الأوراق عند جميع الأطراف، وسط تحذيرات شديدة من قبل أجهزة أمن العدو بوقوع عمليات قاسية خلال الأيام القادمة.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى