أخبار رئيسيةشؤون فلسطينية

حكومة العدو تعلن تسهيلات جديدة لقطاع غزة قبل شهر رمضان

الهدهد/ يديعوت أحرونوت
قبل حلول شهر رمضان بقليل تعلن “إسرائيل” عن تسهيلات كبيرة لسكان قطاع غزة، وستزيد حصة العمال من غزة من 12.000 التي تمت الموافقة عليها قبل أسبوعين إلى 20.000.

وستوافق حكومة العدو يوم الأحد على مبادرة وزير الجيش بيني غانتس لزيادة عدد العمال الذين يدخلون من  غزة بشكل كبير في غضون بضعة أشهر.

بعد “عملية حارس الأسوار” معركة سيف القدس قرر المستوى السياسي في الكيان – بناء على توصية من الجيش ومنسق الأعمال الحكومية في المناطق – زيادة حصة العمال إلى 7000 ثم إلى 10000.

ومؤخرا تم زيادة الحصة إلى 12000، عارض جهاز الأمن العام  الشاباك في البداية هذه الخطوة، خوفًا من أن تؤدي هذه الخطوة إلى “هجمات إرهابية” أو أن تستغلها حماس لإدخال متفجرات أو أسلحة إلى متعاونين معها.

من الواضح حتى الآن أن المخاطرة كانت صحيحة، فقد أدى دخول العمال إلى تحسن الوضع الاقتصادي في غزة، كل عامل في مجال الزراعة أو البناء يتقاضى أكثر من 5000 شيكل في الشهر بل وأكثر، و هذا هو 4 إلى 5 أضعاف من متوسط ​​الأجر في غزة، وهذا يؤثر على تحسن حياة السكان في قطاع غزة.

في الوقت نفسه  كان هناك عمل مشترك بين مكتب رئيس الوزراء ووزارة المالية ووزارة الجيش للإعداد لقرار حكومي يسمح بإصدار  20 ألف تصريح  عمل لعمال من قطاع غزة، يتضمن القرار تخصيص حوالي 40 مليون شيكل لتعديل معبر إيريز ليناسب ذروة استيعاب عمال غزة، وبهذه الطريقة تأمل المنظومة الأمنية في التوجه مباشرة للجمهور في غزة على متجاوزة حماس وتحسين الوضع الاقتصادي للعائلات.

يعمل منسق عمليات الحكومة في الأراضي المحتلة وجهاز الأمن العام “الشاباك” حاليا على تنظيم إجراءات التفتيش والمراقبة في هذا الموضوع، وقد تم اتخاذ هذا القرار بالاشتراك بين وزير الجيش غانتس، ورئيس الوزراء بينت ووزير المالية ليبرمان.

في السياق الأمني​​ يتم التنسيق للعمل على تهدئة المنطقة قبل شهر رمضان، فقد وافقت “إسرائيل” على استيراد حاويات  من الأردن إلى السلطة الفلسطينية عبر جسر اللنبي، إضافة إلى ذلك يُتوقع كما هو الحال في كل عام السماح بدخول واسع النطاق للفلسطينيين حتى يتمكنوا من الصلاة في المسجد الأقصى.

الساحات الحساسة هي “القدس الشرقية” وأراضي الضفة الغربية، وفاجأ الهجوم الذي وقع في بئر السبع وأدى إلى مقتل أربعة مدنيين المؤسسة الأمنية بهوية المنفذ، وهو “مواطن يحمل الهوية الزرقاء.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي