أخبار رئيسيةشؤون فلسطينيةفلسطينيو 48

بعد عملية بئر السبع

حالة تأهب قصوى.. وتقديرات بعودة عمليات السكاكين

الهدهد/ إسرائيل اليوم

في أعقاب العملية المزدوجة التي وقعت يوم أمس (الثلاثاء) في بئر السبع، رفعت شرطة العدو حالة التأهب في جميع أنحاء الكيان خوفا من تصعيد أمني قبل شهر رمضان وإحياء الذكرى السنوية “لأعمال الشغب” في المدن المختلطة في الكيان التي رافقت “عملية حارس الأسوار” معركة سيف القدس.

وقال ضابط كبير في شرطة العدو أمس إنه منذ بداية الشهر وحتى عملية أمس وقعت سبع هجمات أصيب فيها ثلاثة مستوطنين وثمانية من رجال الشرطة.

 يأتي ذلك وسط خوف شديد يسود الشرطة وقوات الأمن في أعقاب هجمات الطعن الأخيرة في القدس زادته عملية أمس.

واعتبر وزير الأمن الداخلي عومر بارليف العملية تطورا خطيرا، نفذه شخص كان من الممكن أن يكون أفضل لو لم يُطلق سراحه من السجن في عام 2019 متعهدا بالقضاء على ما سماه الإرهاب.

وتخشى الشرطة أن يتأثر الفلسطينيون الذين ليس لديهم انتماء تنظيمي واضح بأجواء رمضان وحالة المقاومة، وأن يقرروا تنفيذ الهجمات.

حتى يوم أمس وعلى الرغم من الخوف من ظاهرة تقليد منفذي العمليات بعد كل هجوم، لم يجر جيش العدو أي تقييمات غير عادية للوضع، ولم يُتخذ أي قرار بتعزيز القوات الخاصة.

وقال مسؤول في الشرطة إنه يتعين على القوات الآن أن تكون أكثر يقظةن علما بأنها كانت في حالة تأهب قصوى.

 وأوضح أنه من المحتمل أنه إذا كانت هناك تطورات أخرى في الأيام المقبلة واتضح أن هذه بالفعل موجة جديدة من العمليات بدأت حتى قبل رمضان، فسيكون على الجيش “الإسرائيلي” إرسال قوات إضافية إلى الضفة الغربية لخلق الردع.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي