أخبارمقالات

تغذية راجعة

✍? سعيد بشارات

بعد أيام من المرتقب وصول ملك الأردن عبد الله الثاني إلى مقر المقاطعة للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس “أبو مازن” الذي يخضع حالياً لفحص طبي روتيني في ألمانيا.

المهمة التي يحملها الملك عبد الله الثاني: “رمضان ومحاولة منع التصعيد والاحتكاك خلاله، ليس لدى الاثنين القدرة على منع اقتحام المستوطنين خلال أعياد اليهود التي ستكون خلال رمضان، لذلك سينصب دورهم على محاولة كبح الفلسطينيين وخاصة داخل الأقصى الذي تشرف عليه رسمياً عمّان.

في الخلفية يجري في هذه الساعات لقاء قمة ثلاثي بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وولي عهد أبو ظبي والحاكم الفعلي للإمارات محمد بن زايد، ورئيس وزراء العدو نفتالي بينت الذي سينام في شرم الشيخ في حدث هو الأول منذ 20 عاما، القمة ستكون مهمتها توحيد الجهود ضد إيران وضد إدارة بايدن التي تنوي التوقيع على الاتفاق النووي، كما يرى محللون.

Facebook Comments

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي