أخبارشؤون فلسطينية

شرطة العدو تتهم أربعة من سكان القدس “بأعمال إرهابية”

ترجمة الهدهد
هآرتس

اتهم مكتب المدعي العام لشرطة العدو أربعة فلسطينيين من القدس بارتكاب “أعمال إرهابية” والترويج لعمليات نضالية في المدينة.

المشتبه به الرئيسي هو خالد صباح الذي يعتبر وفقاً للائحة الاتهام المقدمة ضده مسؤولاً عن أنشطة حماس في القدس وقام بتلقي أموال من تركيا لدعم أعضاء حركة حماس في “الداخل المُحتل”.

كما جاء في لائحة الاتهام أن صباح كان مكلفاً أيضاً بـ “إنشاء وتشغيل بنية تحتية عسكرية وتنظيمية في القدس لحركة حماس”.

الرجال الثلاثة الآخرون المتهمون هم ولدا صباح، منيب ومصعب، ورجل آخر اسمه فراس توتة، جميعهم متهمون بقيادة وإدارة “منظمة تابعة لحركة حماس”، فضلاً عن تشجيع وتمويل “الأعمال الإرهابية” وغسيل الأموال، وتم القبض عليهم في فبراير الماضي في عملية مشتركة بين شرطة العدو والشاباك.

تزعم شرطة العدو أنه في عام 2019 كلف كبار قادة حماس في تركيا، خالد صباح بمسؤولية تمويل حماس في القدس، وكجزء من هذا المنصب، سحب صباح 250 ألف دولار من حسابات حماس في تركيا، وقام مع ولديه بتوزيع الأموال على أعضاء حماس وعائلاتهم في “إسرائيل”.

كما تزعم شرطة العدو أن خالد صباح التقى بكبار قادة حماس في تركيا، بمن فيهم زكريا نجيب، الذي أدين بتورطه في اختطاف وقتل “الجندي نحشون فاكسمان” في عام 1994.

وبحسب لائحة الاتهام تم تكليف “فراس توتة” بجمع 4 ملايين شيكل من الأموال بين عامي 2012 و2022 لصالح “لجنة زكاة القدس”، التي كانت مهمتها جمع وتوزيع الأعمال الخيرية – والتي تم منحها للأسر الداعمة لحركة حماس، ومن عام 2007 إلى عام 2020 دفعت المجموعة حوالي 28 مليون شيكل.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي