أخبار رئيسيةالملف الإيراني

مع التقدم في الاتفاق النووي

تزايد وتيرة التصعيد بين “إسرائيل” وإيران

الهدهد/ القناة 12

بالتزامن مع مفاوضات العودة إلى الاتفاقية النووية الجارية في فيينا، يزيد كيان العدو وإيران وتيرة الأنشطة ضد بعضهما بعضا، ويأتي هذا التصعيد في العمليات على خلفية الاتفاق النووي الناشئ، وبدون أي علاقة حقيقية بالتحضيرات لهجوم كبير.

بالأمس زعم الإيرانيون أنهم اعتقلوا إسرائيليين مشتبه بهم بمحاولة تخريب المنشآت النووية في منشأة “فوردو”، وفي الوقت نفسه تم تنفيذ هجوم إلكتروني ضد مواقع حكومية في الكيان أعلنت إيران المسؤولية عنه.

وتأتي هذه الإجراءات بعد الهجوم الإيراني في العراق، الذي جرى بحسب صحيفة نيويورك تايمز ضد منشأة تدريب “للقوات الإسرائيلية”، يأتي التصعيد في النشاط الإيراني بعد سلسلة من العمليات المنسوبة لكيان العدو.

حيث تم الكشف صباح اليوم في صحيفة “هآرتس” عن مئات الطائرات المسيرة التي دمرتها “إسرائيل” على الأراضي الإيرانية.

بالنسبة للكيان، تشمل المعركة السرية ضد إيران الدبلوماسية والتخريب وهجمات السايبر وأي شيء من شأنه أن يعطل المشروع النووي، خاصة أمور التخصيب، ولكن أيضًا تطوير الأسلحة والصواريخ الباليستية والطائرات الانتحارية بدون طيار.

العداء بين الطرفين لا يزداد بسبب الاتفاق الناشئ، لكن الجدول الزمني أو التوقيت يساهم أيضًا في زيادته.

طالما أن الاتفاق بين الغرب وإيران ساري المفعول فلن تهاجم “إسرائيل” علنا في إيران، وبعد التوقيع، أي  عمل “إسرائيلي” دراماتيكي ضد الإيرانيين ستطلب الولايات المتحدة تفسيرا له.

قد يتضرر العمل ضد تمركز إيران عسكريا في الشرق الأوسط، وخاصة في سوريا، لأنه بمجرد التوقيع ستكون إيران قادرة على ضخ الأموال في الأماكن التي لديها فيها نفوذ بفضل رفع العقوبات.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي