أخبارأصداء الشارع "الإسرائيلي"

بعد زيارة واشنطن

رئيس الشاباك يحذر من تصعيد أمني مُرتقب

الهدهد/ يوسي يهوشوع

عاد رئيس الشاباك “رونين بار” إلى الكيان صباح اليوم (الأحد) بعد زيارة استمرت بضعة أيام لواشنطن، حيث التقى بنظيره الأمريكي، رئيس مكتب التحقيقات الفدرالي “كريستوفر راي” وكبار أعضاء منظومة الدفاع الأمريكية والدفاع السيبراني، وركزت الزيارة على أن “إسرائيل” تحذر من انفجار للأوضاع في القدس ومن المتوقع أن يقتحم آلاف اليهود في عيد البيسح و”حول هموعاد” المسجد الأقصى بالتوازي مع شهر رمضان.

هذه هي الزيارة الأولى “لبار” إلى الولايات المتحدة منذ توليه منصب رئيس جهاز الأمن العام قبل خمسة أشهر، وقد تطرق “بار” إلى الشؤون الفلسطينية، وحذر من احتمال تصعيد أمني خلال شهر رمضان الشهر المقبل.

في الأسابيع الأخيرة، حذر “الجيش الإسرائيلي” وجهاز الأمن العام من مثل هذا التصعيد، الذي سيحدث على خلفية تداخل هذا العام بين عيد الفصح ورمضان.

فيما توصف الضفة الغربية بأنها تغلي، ولم يعد الوضع إلى طبيعته منذ “حارس الأسوار” لكن لا يوجد إندار استراتيجي أو معلومات استخبارية عن اندلاع عنف.

في ظل هذه الأحداث هناك انتقادات للمستوى السياسي، مفادها أن الجهاز الأمني ​​يدفع الأطراف في غزة والأراضي الفلسطينية بشكل عام إلى تسلق شجرة شاهقة مع حديث عن تصعيد محتمل، وبحسب النقاد فإن هذه التصريحات “تلزم” العناصر المقاومة بالعمل ولو بشكل رمزي.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي