أخبارشؤون فلسطينية

قرارات مُهمة لشرطة العدو خشية من التصعيد

شبكة الهدهد

أمر مفوض “شرطة العدو كوبي شبتاي” بعدم تنفيذ أوامر هدم منازل الفلسطينيين في الأراضي المحتلة عام 1948 خلال شهر رمضان المقبل، وكذلك في الأسابيع التي تسبقه منعاً لتصعيد الوضع الأمني، وذلك حسبما ذكرت صحيفة هآرتس.

وبحسب قرار شبتاي، فإن شرطة العدو ستتجنب تنفيذ أوامر إخلاء منازل الفلسطينيين في القدس الشرقية والنقب، مع تأجيل تنفيذ أوامر الهدم السارية.

وقال مسؤول كبير في شرطة العدو: “إن القرار اتخذ لمنع اندلاع اشتباكات محلية والسماح بإقامة احتفالات رمضان بشكل منظم، إضافة إلى مناسبة يوم الأرض الذي يوافق 30 مارس القادم، وأيضاً في ضوء إعلان الأسرى الفلسطينيين عزمهم بدء الإضراب عن الطعام في 25 مارس القادم احتجاجًا على تدهور أوضاعهم منذ فرار الأسرى الستة من سجن جلبوع في سبتمبر الماضي”.

ومن المقرر أن تزيد شرطة العدو من قواتها في الأيام المقبلة في البلدة القديمة بالقدس بعد عمليات الطعن التي وقعت في المنطقة في الأيام الأخيرة.

في غضون ذلك منعت شرطة العدو نشر أي تفاصيل عن اثنين من أفرادها المصابين في عملية الطعن بالقدس المحتلة أمس، بعد تلقي أحدهما تهديدات بالقتل.

ووفقاً لما ورد على منصات التواصل الاجتماعي بعد عملية الطعن التي نفذها الشهيد عبد الرحمن جمال قاسم عند باب القطانين مساء الثلاثاء 7-3-2022، تبين أن الشرطي الصهيوني الذي أطلق النار عليه يدعى رأفت أمير حلاق من قرية فسوطة الواقعة على السفح الشمالي الغربي لجبل الجرمق في الجليل الأعلى قبالة حدود فلسطين المحتلة مع لبنان.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي