أخبارعين على العدو

“عين على العدو” الثلاثاء: 8-3-2022

شبكة الهدهد

الشأن الفلسطيني:

  • المتحدث باسم جيش العدو: دمرت قوات الجيش وشرطة الحدود الليلة (الإثنين) منزل محمد جرادات، وكذلك الطابق الذي كان يسكن فيه غيث جرادات في قرية سيلة الحارثية – في 16 كانون الأول 2021 نفّذا عملية إطلاق نار في مفرق حومش، حيث قُتل فيها “يهودا ديمنتمان” وجُرح اثنان آخران، خلال عملية الهدم اندلعت مواجهات عنيفة شارك فيها عشرات المتظاهرين الذين ألقوا الحجارة والزجاجات الحارقة والمتفجرات والقنابل اليدوية على القوات، وقد استخدم المقاتلون وسائل لتفريق المظاهرات وإطلاق النار، بالإضافة إلى ذلك وخلال العملية أطلق مسلحون النار على القوات، ورد مقاتلو الجيش بإطلاق النار وأتموا مهمتهم بنجاح.
  • موقع والا العبري: مسلحون فلسطينيون فتحوا الليلة النار على مركبات مصفحة للجيش اقتحمت بلدة سيلة الحارثية غربي جنين، ولم يبلغ عن وقوع إصابات، قال مسؤول عسكري إن مواجهات صعبة حدثت من قبل الفلسطينيين في المنطقة، تخللها إلقاء زجاجات حارقة ونصب حواجز بالحجارة.
  • شرطة حرس الحدود: اشتباه بمحاولة دهس: اعتقلت القوات قبل قليل فلسطينيا أسرع بسيارته نحوهم خلال نشاط مشترك مع الجيش في سيلة الحارثية، رصدت السيارة قادمة نحوهم بسرعة ثم اصطدمت بمركبة مصفحة للقوات ما أدى إلى إصابة 2 من جنود حرس الحدود ووقوع أضرار في المركبة المصفحة، تم تحويله للتحقيق.
  • اليؤور ليفي-يديعوت: “معيان يسرائيلي” رئيسة مقر وزير الدفاع بيني جانتس حلّت ضيفا اليوم على المسؤول في السلطة الفلسطينية حسين الشيخ في رام الله واجتمعت معه للتباحث حول صياغة حزمة تسهيلات للفلسطينيين قبل شهر رمضان الذي يبدأ بعد حوالي 3 أسابيع، وحضر الاجتماع أيضًا غسان عليان منسق عمليات الحكومة. 
  • شرطة منطقة القدس: (عملية طعن في البلدة القديمة في القدس): مساء أمس وصل فلسطيني إلى باب القطانين في البلدة القديمة بالقدس مسلحا بسكين وقام بطعن عنصري شرطة كانا يعملان هناك، وردت الشرطة بإطلاق النار عليه وتم تحييده، وأسفر الهجوم عن إصابة شرطيين بجروح متوسطة (بحسب مصادر طبية) وتم إخلائهما لتلقي العلاج في المستشفى، تم استدعاء قوات كبيرة إلى المكان وبدأت في جمع النتائج والأدلة.
  • قناة كان العبرية: اتهام 4 من سكان شرقي القدس العرب بإضرام النار في منزل يهودي بحي الشيخ جراح.

الشأن الإقليمي والدولي:

  • موقع والا العبري: وزير الخارجية الأوكراني ديمتري كولبا يشن هوجماً حاداً على “إسرائيل”، يدعي كولبا أن “شركة الطيران الإسرائيلية” “إل عال” تتلقى مدفوعات من خلال النظام المصرفي الروسي “مير”، والتي يدعي أنها تهدف إلى التحايل على العقوبات، وقال كولبا “هناك من يريدون كسب المال المغمس بالدم الأوكراني، هذا عمل غير أخلاقي وهذه ضربة للعلاقات الإسرائيلية الأوكرانية”. 
  • مكتب لابيد: قال وزير الخارجية يائير لابيد في بيان خاص عقب لقائه وزير الخارجية أنطوني بلينكين في لاتفيا: تساعد “إسرائيل” في جهود الوساطة مع ألمانيا وفرنسا، لكننا نواصل إدانة الغزو الروسي، لا يوجد مبرر لانتهاك السيادة الأوكرانية وقتل المدنيين الأبرياء، نحافظ على اتصالات مستمرة مع روسيا والرئيس بوتين وكذلك مع أوكرانيا والرئيس زيلينسكي، هدفنا واحد: وقف الحرب ومنع المزيد من المعاناة والخسائر، لدينا مصالح أمنية حيوية تجاه روسيا على حدودنا الشمالية، ونحن ملتزمون بسلامة وأمن مئات الآلاف من اليهود و”الإسرائيليين” في روسيا وأوكرانيا، جهود الوساطة لدينا تبذل بالتنسيق الكامل مع الولايات المتحدة، الولايات المتحدة هي أعظم وأوثق حليف لنا، تواصل “إسرائيل” جهودها لمنع إيران من أن تصبح دولة عتبة نووية، إن الاتفاق النووي الذي سيتم توقيعه في فيينا هو اتفاق سيئ وغير فعال، إن “إسرائيل” غير ملتزمة بذلك، وتحتفظ بحرية التصرف بأي شكل من الأشكال ضد البرنامج النووي الإيراني، هذه الحرب تذكير “لدولة إسرائيل”: لدينا أصدقاء، لدينا حلفاء، لكن أمننا يجب أن يكون في أيدينا فقط.

الشأن الداخلي:

  • موقع والا العبري: نتنياهو في هجوم على الحكومة قبيل التوقيع المرتقب للاتفاق النووي: الإيرانيون يقاتلون مثل الأسود، وبينيت ولابيد وغانتس يستسلمون مثل الأرانب، وفي مواجهة هذه الاتفاقية الخطيرة التي يتم تشكيلها الآن في فيينا، فإن بينيت ولابيد وغانتس لا يفعلون شيئًا، الحقيقة المحزنة والواضحة أن الحكومة الحالية تتسامح مع إيران النووية وتعرض مستقبل “إسرائيل” للخطر. 
  • موقع سروجيم العبري: هزة أرضية شعر بها السكان قبل دقائق في وسط البلاد. 
  • موقع والا: ستصل 3 طائرات جديدة من طراز F-35 إلى “إسرائيل” خلال الأشهر المقبلة.
  • قناة كان العبرية: طرح مشروع قانون ينص على تحمل الدولة ثلثي تكاليف التعليم الجامعي لجنود مسرحين من الوحدات القتالية الكنيست تصادق بالقراءة الأولى على مشروع القانون الذي يشمل أيضاً الجنود القادمين الجدد والمنتمين للعائلات المستورة. 
  • معاريف: ارتفاع كبير في مدخولات خزانة الدولة من الضرائب خلال العام المنصرم.

عينة من الآراء على منصات التواصل:

  • روعي شارون: نحن أمام تصعيد، عملية اليوم (أمس) هي العملية الرابعة خلال هذا الشهر في القدس، في مؤسسة الأمن يقولون لا نرى جهات تقف وراء هذه العمليات الأربع، لكن تسلسل العمليات قد يؤدي إلى “أعمال مستوحاة” إضافية، كما يمكن وصف عمليات الطعن التي وقعت هذا الشهر، والتي قتل بعدها المنفذين، بما حدث قبل شهر رمضان الأخير والتي انتهت بـعملية “حارس الأسوار” في غزة. 
  • دانا بن شمعون: الأوضاع في القدس والضفة تتصاعد وحماس تدفع إلى المزيد من العمليات.
  • الرئيس هرتسوغ: أهلا بكم من جديد في القدس نائب الرئيس الأمريكي السابق مايك بينس وزوجتك كارين! شكراً لك على صداقتك ودعمك ووقوفك الدائم مع “إسرائيل”.
  • بنيامين نتنياهو: أدين بشدة حرق كنيس “أييليت هشاحار” في الرملة، على الشرطة اعتقال كل المسؤولين عن هذا العمل الإجرامي وإعادة الأمن إلى السكان.

مقالات رأي مختارة:

  • انشيل فيفر-هأرتس: العقوبات الغربية الشديدة وانفصال موسكو عن النظام المالي العالمي، قد يكون علامة تحذير للصين، لما ينتظرها إذا أدركت طموحاتها الخاصة للسيطرة على تايوان المجاورة، ليس من الواضح في هذا الوقت مدى وضع هذه المعطيات في اعتبارات فلاديمير بوتين، وبحسب تصريحاته الأخيرة، يبدو أنه ينوي مواصلة الحرب حتى تركيع أوكرانيا، لكن من الطريقة التي اختار أن يرحب بها “نفتالي بينيت” مواصلة المحادثة الهاتفية معه ومع مصدر آخر، فإنه يحاول التوسط لوقف إطلاق النار، فيما قال – الرئيس التركي رجب طيب أردوغان – يبدو أن الرئيس الروسي ربما لا يزال يبحث عن طريقة دبلوماسية لإنهاء الحرب، ولا يزال الطريق بعيداً، وسيستغرق الأمر وقتاً حتى يوافق على الانسحاب من كل طموحاته، لكن للمرة الأولى منذ أن بدأ في تهديد أوكرانيا، لا يبدو أن الوقت يلعب لصالح بوتين بعد الآن.
  • يهشوع براينر-هآرتس: ترى “الشرطة الإسرائيلية” وجهاز الأمن العام “الشاباك” في الأشهر الثلاثة المقبلة أكثر الفترات التي من المحتمل أن تحمل تصعيداً أمنياً من قبل فلسطينيي الداخل وشرق القدس، بالإضافة إلى التوتر الذي لا يزال قائماً في القدس والمدن المختلطة على خلفية أحداث “عملية حارس الأسوار”، فالتقويم السنوي يظهر تداخلاً بين أعياد المسلمين واليهود وخاصة شهر رمضان، وحسب تقديرات الشرطة فإننا أمام فترة ستشهد مواجهات كثيرة، منذ عملية “حارس الأسوار” عزز جهاز الأمن العام “الشاباك” جمع المعلومات الاستخبارية في المدن المختلطة، مع التركيز على اللد وعكا، وزاد من عدد منسقي الشاباك على الأرض، وعلى الرغم من أن انتشاره لا يزال ضئيلاً للغاية داخل مناطق الخط الأخضر، كما يراقب جهاز الشاباك في الوقت الحالي أنشطة حركة الحراك الشبابي (صحوة الشباب)، التي تقود حسب وجهة نظر كبار المنظومة الأمنية النشاط القومي التحريضي بين فلسطينيي الداخل، تخطط “الشرطة” في الأسابيع المقبلة لتجنيد سريتين مما تسمى حرس الحدود، ولكن من الواضح أن لديهم نية في حال تكررت أحداث “حارس الأسوار” فسيكون هناك ضرورة لتجنيد المزيد، ومن الناحية العملية لم يتغير عدد القوات المتاحة منذ الماضي، وعندما وجدت الشرطة نفسها متفاجئة من قوة موجة أعمال الشغب ولم تتمكن من السيطرة على الأحداث إلا بعد 72 ساعة، حيث تم خلالها إلحاق الضرر بالممتلكات والأرواح ونسيج العيش المشترك.
  • يوسي ميلمان-هأرتس: اللعبة التي يلعبها بينيت شفافة ومعيبة، فهو يعلم أن بوتين اختاره للتمويه، وعلى الرغم من ذلك، فإنه يوافق على القيام بالمهمة التي أوكلها إليه الدكتاتور الروسي. يبرر بينيت تحرُّكه بحجة أن ذلك يعزز “مصالح إسرائيل” الأمنية، أي يمنع بوتين من الانتقام من “إسرائيل” بسبب موقفها المتذبذب، ويسمح “لسلاح الجو الإسرائيلي” بمهاجمة أهداف إيرانية في سورية، وحتى من دون تصديق هذه النظرية، يمكن رؤية مصالح مشتركة غير متوقعة بين إسرائيل وروسيا في مقابل مصالح للولايات المتحدة وإيران، في الأيام الأخيرة، وضعت روسيا شرطاً لموافقتها على الاتفاق النووي، فهي تطالب الولايات المتحدة بالتعهد أن العقوبات التي فرضتها عليها لا تنطبق على علاقاتها مع إيران، وكانت إيران سبق أن أوضحت خيبة أملها بالموقف الروسي، تريد طهران التوصل إلى اتفاق نووي مع الولايات المتحدة والغرب بسرعة، و”إسرائيل” التي لا تريد الاتفاق تستمد تشجيعاً من الموقف الروسي، وبهذه الطريقة، تأمل بعدم التوصل إلى اتفاق – هذا التقاطع في المصالح يخدم بينيت. وهذا سبب آخر لهربه الجبان إلى المناطق الغامضة التي يحبون تسميتها في إسرائيل «المصالح القومية»، ولتذهب إلى الجحيم قيَم العدالة والرحمة والإنسانية، يبدو أن بينيت مثل سلفه، فما يهمه العلاقات العامة وعناوين الصحف والصور.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي