أخبارالملف الإيراني

الاتفاق النووي الإيراني: مَن قيّد مَن؟

ترجمة الهدهد

قال الرئيس السابق لمجلس الأمن القومي لدى الكيان البروفيسور يعقوب ناجل “إن إيران تلقت عرض الحلم كي تتقدم إلى الأمام”.

جاء هذا التصريح في لقاء مع القناة 14 العبرية على خلفية قرب توقيع الاتفاق النووي الإيراني مع القوى الكبرى، وأشار إلى أن نتنياهو كان قد خدع الرئيس الأمريكي السابق دونالد ‫ترمب‬ كي ينسحب من الاتفاق النووي الذي وقع في عهد أوباما من أجل أن يحصل على اتفاق مقيد جديد لإيران.

وأوضح ناجل أن النتيجة التي سيحصل عليها الكيان في حال توقيع الاتفاق الجديد هو تقييد يده تجاه ‫إيران‬، وإضعاف للموقف الأمريكي الذي ستحصل منه إيران على اتفاق بضمانات وشروط حددتها للعودة للاتفاق الجديد.

تقترب إيران من العودة إلى الاتفاق النووي الموقع عام  2015، في ظل تواصل المساعي الدولية للتوصل إلى تفاهم بشأنه.

وكان المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافايل غروسي أجرى السبت محادثات مع إيران، والتقى رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية محمد إسلامي للتفاهم حول ترتيبات بشأن البرنامج النووي.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي