أخبارشؤون عسكرية

“تحذير الجيش الإسرائيلي”

الهدهد

يوسي يهوشوع/ يديعوت أحرونوت

وسط تشابك مصالح “إسرائيل” فإن قيادة “الجيش الإسرائيلي” هي التي تدفع “رئيس الوزراء” نفتالي بينت إلى اتباع سياسة حذرة بين القوتين (الولايات المتحدة وروسيا) والشيء المهم: عدم مهاجمة الروس علانية.

وأوضح كبار أعضاء هيئة الأركان العامة أن هذه سياسة متوازنة ومسؤولة وواقعية في مواجهة التحديات العسكرية، باعتبار الولايات المتحدة الحليف الكبير، والروس أيضا هنا على الحدود والحرب مع إيران على الأراضي السورية إلى الآن لم تتوقف، لذلك، يرى هؤلاء المسؤولون أن سياسة بينت في التحرك بين القوتين صحيحة حتى الآن.

كما أعرب الجيش عن ارتياحه لما قاله السفير الروسي في “إسرائيل”، والذي بموجبه سيتم الحفاظ على التنسيق الأمني ​​مع “الجيش الإسرائيلي”.

وهناك وفد أمني من روسيا سيصل “إسرائيل”، في إطار التنسيق الأمني ​​الذي يتم مرة واحدة في الشهر، ولم يتم إلغاء الاجتماع، وصواريخ SS-400 لم يشرع الروس بتشغيلها حتى الآن، بل لم يسمحوا للضباط السوريين بالدخول إلى أنظمة التعلم والإرشاد.

في غضون ذلك، يتعلم الجيش “الإسرائيلي” بالفعل دروسًا من الحرب في أوكرانيا، في ضوء انتشار التقارير الكاذبة عن القتال.

مع تواصل الحرب أدرك كلا الطرفين أهمية التحكم في الوعي، ولكن على طول الطريق فقدت التقارير الواردة من الميدان مصداقيتها بشكل كبير تقريبًا.

موضوع آخر تمت دراسته هو بالطبع الحرب البرية، المناورة الروسية، على الأرض. تتقدم القوافل المدرعة ببطء، وتواجه مشاكل في الإمداد والصيانة، ولا تسجل إنجازات سريعة كما هو متوقع.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي