أخبارعين على العدو

“عين على العدو” الأربعاء: 2-3-2022

شيكة الهدهد

الشأن الفلسطيني:

  • المتحدث باسم الجيش: وقع قائد القيادة الوسطى على أمر هدم الطابق الذي كان يسكن فيه عمر جرادات الذي قتل المستوطن “يهودا ديمينتمان” في عملية إطلاق نار وقعت في 16 كانون الأول 2021 مع آخرين. 
  • حدشوت بتاخون سدي: خلال يوم أمس، أطلقت حركة حماس 25 صاروخاً تجريبياً من قطاع غزة نحو البحر.
  • صحيفة هآرتس: قضت المحكمة العليا أمس الثلاثاء بأن سكان الشيخ جراح المقرر إخلاؤهم سيستمرون في الإقامة في منازلهم لحين استكمال إجراءات تسوية الأرض بالموقع وتوضيح حقوق الأرض، هذا مقابل إيجارات مخفضة، وبذلك قبلت المحكمة الاستئناف المقدم من الفلسطينيين – اتخذت “العليا الإسرائيلية” قرارها بأغلبية قاضيين (يتسحاق عَميت ودافنا باراك)، في حين عارض القرار القاضي “نوعم سولبرغ”، الذي مثّل رأي الأقلية وطالب برفض الاستئناف الذي تقدم به الفلسطينيون، وسيطال الحكم 13 عائلة فلسطينية تعيش في الحي المقدسي وتواجه خطر التهجير والإخلاء من منازلها لصالح مستوطنين.
  • قناة كان العبرية: قتل الليلة فلسطيني بنيران قوة من الجيش بعد أن رصد وهو يقترب مع زميل له من مستوطنة “ميغدال عوز” ولم ينصاع إلى أوامر أفرادها بالتوقف، وباشرت السلطات العسكرية التحقيق في ملابسات الحادث.
  • مكتب بيني غانتس: قام “وزير الجيش غانتس” أمس الثلاثاء بجولة في فرقة غزة مع رئيس الأركان الفريق “أفيف كوخافي”، وقائد القيادة الجنوبية اللواء “إليعازر توليدانو”، ومنسق عمليات الحكومة في الأراضي المحتلة اللواء غسان عليان، وقائد فرقة غزة العميد “نمرود الوني”، خلال الجولة تلقى وزير الدفاع لمحة عامة عن معبر “إيريز”، وقام بجولة في منطقة السياج ومعبر كارني، وأجرى تقييما للوضع – قال غانتس: منذ عملية “حارس الأسوار” أنشأنا معادلة ردع جديدة، ونحن نبني القوة والخطط العملياتية وننشئ معادلة مدنية – مباشرة مع سكان غزة، نعتزم توسيع السياسة الإنسانية المدنية، بما في ذلك زيادة فورية في عدد العمال المغادرين إلى “إسرائيل”، إذا تقدمنا ​​إلى جانب الحفاظ على الهدوء على طريق عودة الأسرى و”المفقودين الإسرائيليين” سنكون قادرين على توسيع هذه السياسة وتطوير قطاع غزة – لسوء الحظ فإن سكان غزة هم أسرى بيد قادة حماس الذين يحرمونهم من سبل عيش ومستقبل أفضل لأطفالهم، قادة حماس وسكان غزة سيكونون هم من يتحملون المسؤولية أيضا في حالة تعكير صفو الهدوء في غزة أو في أي مكان آخر.
  • مديرية التنسيق والارتباط غزة – مكتب منسق عمليات الاحتلال: رصدت مديرية التنسيق والارتباط غزة، خلال الشهرين الماضيين، ارتفاعاً كبيراً تجاوز ال 140% في تسويق المحاصيل الزراعية من قطاع غزة إلى الأراضي الإسرائيلية، مقارنةً مع الشهرين نفسيهما من العام الماضي، وينضم هذا الارتفاع إلى الصادرات واسعة النطاق إلى مناطق الضفة، ويدور الحديث عن نقل أكثر من 17 ألف طن من المحاصيل الزراعية من أراضي القطاع إلى مناطق الضفة وإسرائيل.

الشأن الإقليمي والدولي:

  • إذاعة الجيش: رسالة مشتركة إلى إيران | في الأيام الأخيرة أجرت “إسرائيل” والولايات المتحدة مناورات جوية مشتركة للتصدي للطائرات المسيّرة، شارك في المناورة، التي جرت فوق البحر الأحمر، طائرات مقاتلة من “سلاح الجو الإسرائيلي”، ومن القيادة الوسطى للجيش الأمريكي بهدف تحسين قدرات اعتراض وإسقاط الطائرات المسيّرة. 
  • مكتب نفتالي بينيت: حضر رئيس الوزراء، نفتالي بينيت فعالية تطوير التكنولوجيات المتقدمة والابتكار التي أقيمت لدى مقر جهاز الموساد، وقال بخصوص المحادثات النووية الجارية في فيينا: نقترب من اللحظة الحاسمة، ونشهد فترة مفصلية، من ناحيتنا – لا يوجد هناك شيء اسمه SUNSET إذ لن تغرب الشمس عن أمن إسرائيل وعن سلامة مواطنيها، إن الاتفاق غير ملزم لنا، والموعد الذي يسمح لإيران بتركيب عدد لا يحصى من أجهزة الطرد المركزي بعد سنتين ونصف غير ملزم لنا بكل تأكيد.
  • وقال بخصوص الأوضاع في أوكرانيا وروسيا: “لقد اتخذت دولة إسرائيل منذ اللحظة الأولى نهجاً مدروساً ومسؤولاً، يسمح لنا ليس بمراعاة مصالحنا فحسب، وإنما بلعب دور مفيد أيضاً، بمعنى أن نكون بمثابة إحدى الجهات الوحيدة الموثوق بها، والتي يمكنها التواصل بشكل مباشر مع كلا الجانبين، والمساعدة حيثما يطلب منا القيام بذلك، ونحن نساعد بالفعل، وبهدوء”.
  • قناة كان العبرية: الوزير لابيد يوعز إلى نائبة السفير أردان بإلقاء كملة “إسرائيل” أمام الجمعية العامة للمؤسسة الدولية خشية من توريط إسرائيل مع روسيا.

الشأن الداخلي:

  • موقع القناة 7: عضو الكنيست ياريف ليفين ردا على اعتقال عدد من فتية المستوطنين من حومش: بدلا من محاربة “الإرهاب”، بينيت يحارب المستوطنين، إن اقتحام منزل مستوطنين فيه أطفال صغار في جوف الليل وبدون أي مبرر جوهري هو إجراء خطير في مجتمع ديمقراطي، ويجب ألا نسمح بحدوثه.
  • مكتب نفتالي بينيت: رئيس الوزراء بينيت استقبل للتو المستشار الألماني أولاف شولتس في مؤسسة “ياد فاشيم” لتخليد ذكرى ضحايا الهولوكوست، وذلك في مستهل زيارته الرسمية الأولى إلى “إسرائيل”، رئيس الوزراء سيعقد لقاء مع المستشار في وقت لاحق من هذا اليوم، وسيعقد معه مؤتمرا صحفيا مشتركا.
  • موقع والا العبري: السفير الأوكراني في “إسرائيل” تحدث وصوته منكسر وبدأ بالبكاء: نحن بحاجة إلى مزيد من المساعدة من “إسرائيل”، آمل أن يقدموا لنا المزيد من المساعدة في الأيام القادمة، هذه مسألة ملحة، لا يمكن مناقشتها لأشهر. 
  • إيتاي بلومنتال-كان: نشاط غير معتاد إلى حد ما لطائرة تجسس أمريكية RC-135U Combat sent على ارتفاع 200 متر فقط عن سطح البحر أمام سواحل حيفا.
  • مركز مساواة: نُظمت أمس تظاهرة منددة ورافضة لإقرار قانون منع لم الشمل (قانون المواطنة) أمام مبنى الكنيست بمبادرة مركز مساواة ولجنة العائلات المتضررة من قانون المواطنة، وجاء ذلك بالتزامن مع انعقاد جلسة لجنة الخارجية والأمن البرلمانية، لمناقشة القانون بعد المصادقة عليه في القراءة الاولى.

عينة من الآراء على منصات التواصل:

  • عضو الكنيست يولي إدلشتاين: هذه الحكومة تبنت عادة غير لائقة من النشاط الخبيث ضد المستوطنين اليهود في جوف الليل، انتهاك حقوق المستوطنين في حومش يكسر الأرقام القياسية، ويكشف مرة أخرى الوجه الحقيقي لحكومة الإخلاء التي تسيطر عليها الحركة الإسلامية، إذا كنا في الشتات أقلية مضطهدة فقد أصبح اليهود تحت رعاية هذه الحكومة أغلبية مضطهدة في وطنهم.
  • عضو الكنيست يسرايل كاتس: قرار وزير الخارجية لابيد بمنع “السفير الإسرائيلي” لدى الأمم المتحدة جلعاد أردان من التحدث في الجمعية العامة للأمم المتحدة قرار غير صحيح، كان من المناسب السماح لأردان بأداء دوره وتمثيل إسرائيل كما يعلم ويفعل جيداً.
  • نائب وزير الخارجية عيدان رول: لا تترك الدولة اليهودية وراءها إسرائيليا أو يهوديا، فخورون بموظفي وزارة الخارجية للعمل الإنساني المثير.
  • لابيد عبر تويتر: ندين الهجوم على المقبرة اليهودية بالقرب من الموقع التذكاري لإحياء ذكرى محرقة يهود كييف، نطالب بالمحافظة على حرمة الموقع واحترامها، لقد أصدرت تعليماتي للسفير في كييف بالبقاء على اتصال مع إدارة الموقع، وبعد ذلك سنساعد في إصلاح الأضرار كلما أمكن ذلك، نواصل متابعة الأحداث ونعرب عن أسفنا لما لحق بحياة الإنسان من ضرر.

مقالات رأي مختارة:

  • غيورا آيلند-يديعوت: نعم، بوتين هو دكتاتور وهو بلا شك “الرجل الشرير” بالنسبة للأزمة الحالية، ولكن أولم تكن الولايات المتحدة سكرى قوة منذ 1991 واستمتعت بإهانة روسيا في سلسلة من الخطوات أحادية الجانب، من نصب صواريخ متطورة في بولندا، في دعم العدوان الجورجي وحتى جذب المزيد فالمزيد من دول الاتحاد السوفييتي سابقا إلى “الناتو”؟ لقد فوتت الولايات المتحدة فرصة لأن تنقل إلى جانبها روسيا بالنسبة للنووي الإيراني، وليس واضحا ما الذي كسبته من سياستها الاستفزازية في شرق أوروبا، من الواضح ما الذي خسرته إسرائيل.
  • زاكي هينيسي-جيروزالم بوست: إن علاقة “إسرائيل” بالغاز الطبيعي قد تطورت إلى حد كبير على مدار الأعوام الخمسة عشر الماضية: فحتى سنة 2012، كانت إسرائيل تستورد غازها من مصر، لكن الاكتشافات التدريجية لاحتياطيات أكبر من الغاز الطبيعي في مياه إسرائيل قادت البلاد إلى وضعها الحالي كمنتج مكتف ذاتياً للغاز وكمصدّر له – حالياً، تأتي إمدادات الغاز “الإسرائيلية” بشكل أساسي من حقلين أساسيين للغاز الطبيعي قبالة الساحل الغربي للبلاد: حقل تمار، الذي يحتوي على نحو 10.8 تريليونات قدم مكعب من الغاز الطبيعي، وحقل “ليفيثان”، الذي يحتوي على 22 تريليون قدم مكعب، وهو يكفي بقاء البلاد على مستواها الحالي من الإنفاق على الغاز لعقود، هذا الفائض فتح الفرصة لبدء تصدير الغاز إلى الدول المجاورة مثل الأردن ومصر، فبدأت “إسرائيل” توريد الغاز الطبيعي إلى الأردن في سنة 2017 بعد توقيع الأردن عقداً بقيمة 10 مليارات دولار لصفقة توريد مليار على مدة 15 عاماً، وبدأت تصدير الغاز إلى مصر منذ سنة 2016، ومن المتوقع أن تزيد كمية الصادرات بشكل كبير في سنة 2022.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي