أخبارأصداء الشارع "الإسرائيلي"

ارتفاع أسعار الوقود في كيان العدو

شبكة الهدهد
من المقرر أن يرتفع سعر المحروقات ابتداء من يوم غد الإثنين عند منتصف الليل بأكثر من 30 أغورة، وهو رقم قياسي منذ عام 2014 حسبما نشرت القناة ال12 العبرية.
وارتفع سعر المحروقات بالفعل خلال الشهر الماضي إلى 6.71 شيكل لكل لتر من البنزين، والآن مع زيادة 33 أغورة سيتجاوز السعر عتبة 7 شيكل ويصل إلى 7.04 – وهو رقم قياسي منذ عام 2014.

وتأتي هذه الزيادة أيضًا بعد الزيادات التي سُجلت قبل بضعة أشهر في أعقاب أزمة الطاقة العالمية، على الرغم من انخفاض طفيف في الأسعار في بداية العام.

ويعود سبب الارتفاع المستمر في أسعار الوقود في الأشهر الأخيرة إلى ارتفاع أسعار النفط نتيجة أزمة الطاقة العالمية، خلال فترة كورونا، حيث خفض موردو النفط من إنتاج النفط بشكل كبير، بسبب انخفاض الطلب، وفي الوقت نفسه لم يعد إنتاج الوقود إلى مستوى ما قبل كورونا على الرغم من عودة الطلب بالكامل.

تأتي الزيادة الحالية في وقت يواجه فيه المستهلك “الإسرائيلي” زيادات كبيرة في الأسعار في جميع المجالات.

وعلى الرغم من أن التغير في سعر الوقود يتأثر بارتفاع أسعار النفط العالمية، فإن السعر النهائي للمستهلك يتكون في الغالب من الضرائب التي تفرضها الحكومة.

تسيطر الحكومة على 62٪ من سعر الوقود للمستهلك من خلال الضريبة الانتقائية المحددة بـ 3.13 شيكل، وضريبة القيمة المضافة التي زادت نتيجة ارتفاع الأسعار وستقف عند 97 أغورة الليلة.

سعر الوقود نفسه، أي المواد الخام المنتجة من المصافي والمحددة على أساس الأسعار العالمية، هو 2.05 شيكل فقط، وهو ما يشكل 30٪ فقط من السعر النهائي، ويبلغ ربح شركات الوقود التي تسيطر عليها الدولة أيضًا، 56 أغورة للتر الواحد، وهو ما يمثل 8٪ فقط من السعر النهائي.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي