أخبارالشرق الأوسط

اتفاقية توريد الغاز إلى مصر عبر الأردن تدخل حيز التنفيذ

شبكة الهدهد

بعد أيام قليلة من موافقة وزارة طاقة العدو على بدء تدفق الغاز الطبيعي إلى مصر عبر المملكة الأردنية، تحدثت شركة “نتيفي غاز” الحكومية وشركة “شيفرون” عن توقيعهما اتفاقية بينهما لنقل الغاز إلى مصر عبر الأردن، وعن دخول عملية النقل حيز التنفيذ على الفور، حسبما نشر موقع كلكلست العبري.

وفقاً للاتفاقية مصر معنية بزيادة كميات الغاز التي تشتريها من كيان العدو “إسرائيل”، ولكن في ظل قيود شبكة النقل فإنها ستشتري 0.5 مليار متر مكعب (حوالي نصف مليار متر مكعب) من الغاز الإضافي، وذلك من خلال شبكة النقل إلى الأردن.

وأفادت شركة “نتيفي غاز” يوم أمس الجمعة عن توقيع اتفاقية بينها وبين شركة شيفرون (مشغل حقل الغاز ليفيتان) لتوفير خدمات النقل من حقل “ليفيتان” من خلال مقطع خطوط نقل الغاز شمالي الأردن.

وفقاً للتقرير فإن الاتفاقية هي على نمط أو شكل اتفاقيات النقل المقبولة لدى الشركة لتوفير خدمات نقل غير مستمرة حتى 1 يناير 2023، ولا تتضمن الاتفاقية التزاماً متبادلاً بقدرة تعاقدية متفق عليها مسبقاً، حيث سيكون الدفع حسب معدل التدفق الفعلي، في تعريفة تقديم خدمات النقل غير المستمر وفقاً لقرار مجلس اقتصاد الغاز الطبيعي.

التزام شركة “نتيفي غاز” لن يسري إلا وفقاً للسعة أو القدرة المتاحة في شبكة النقل، وستدخل الاتفاقية حيز التنفيذ فوراً من تاريخ التوقيع حتى نهاية عام 2022، وبالاتفاق بين الأطراف سيكون من الممكن تمديدها.

سيتم استقبال الغاز المتدفق من حقل “ليفيتان” في شبكة النقل في محطة استقبال شركة “دور”، وسيتم تسليمه في نقطة الاستقبال على الحدود “الأردنية الإسرائيلية” بالقرب من “بيسان”، الواقعة في مستوطنة “نيفي أور” أو بالقرب منها وبالقرب من معبر الشيخ حسين.

كجزء من الاتفاقية، التزمت شركة “شيفرون” بحد أدنى سنوي قدره 0.5 مليار متر مكعب، وتعريفة النقل الذي ستحصل عليه شركة “نتفي غاز” الحكومية المالكة لخطوط النقل، سيكون 1.3834 شيكل لكل وحدة حرارية.

تشير التقديرات إلى أن الإيرادات المتوقعة من الاتفاقية على الشركة قد تصل إلى 20 مليون شيكل بنهاية العام.

لطالما أرادت مصر زيادة كميات الغاز التي تشتريها من “إسرائيل”، ولكن من أجل نقل الغاز مباشرة إلى مصر يجب الانتهاء من إنشاء البنية التحتية لشبكة النقل ومضاعفة الخطوط، وهذه الخطة في مراحل التخطيط والتوقع بإنشاء هذه البنية سيكون بحلول عام 2025.

يمكن تنفيذ خطة أخرى لزيادة الصادرات إلى مصر عند الانتهاء من بناء قسم جديد من خط الأنابيب بين عسقلان وأسدود، والذي يهدف إلى التخلص من الاختناقات وتحقيق تحسن كبير في صادرات الغاز إلى مصر.

تم الاتفاق على هذه الأعمال في يناير 2021 بين شركتي “تمار” “وليفيتان مع شركة “نتيفي غاز” الحكومية، والمشروع حالياً في مرحلة الأعمال الساحلية (أي الأعمال على الساحل)، ومن المتوقع أن يكتمل المشروع في النصف الأول من عام 2023، أي بعد أكثر من عام.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي