أخبار رئيسيةترجمات

كشف النقاب عن طريقة الحرب الروسية الجديدة واختبارها في أوكرانيا

ترجمة الهدهد
جيروساليم بوست/ سيث جيه فرانتزمان

بدأت روسيا هجومها على أوكرانيا صباح الخميس باستخدام صواريخ كروز، وأظهرت تقارير فيديو لصواريخ بطيئة نسبياً وهي تحلق على ارتفاع منخفض على الأرض، وأظهرت لقطات أخرى إطلاق صواريخ وقذائف بالقرب من الجبهة، غرد “روب لي” الخبير في النزاع بين روسيا وأوكرانيا، بأن صواريخ كروز المستخدمة ضد “إيفانو فرانكيفسك” كانت من نوع “كاليب”، كما استخدمت الصواريخ الباليستية.

هناك مجموعة متنوعة من المعدات تحت تصرف الجيش الروسي الحديث، ويشير “لي” إلى أن موسكو يمكن أن تستخدم صواريخ “كاليبر” المطلقة من البحر أو إسكندر M 9 M 728 أو صواريخ كروز التي تُطلق من الجو، ترسانة كبيرة متاحة لروسيا، وتشير الأدلة إلى أن بعضها مستخدم بالفعل، مثل صاروخ BM-30 Smerch، وصواريخ KH-31 المضادة للرادار وأنواع مختلفة من أنظمة إطلاق الصواريخ المتعددة، مثل صواريخ غراد، وكذلك كقاذفة صواريخ TOS-1 محمولة على مركبة، وهي قاذفة صواريخ متعددة الأسطوانات مثبتة على هيكل دبابة.

يُعتقد أن روسيا بدأت الهجوم بشكل أساسي باستخدام ترسانة الصواريخ هذه، من صواريخ كروز الخاصة بها إلى صواريخ إسكندر الباليستية، فضلاً عن الصواريخ قصيرة المدى، هذا هو الكشف عن الطريقة الروسية الجديدة للحرب: استخدام تكنولوجيا الحقبة السوفيتية مع أنظمة روسية أكثر حداثة، مصممة في البداية لتجنب الحاجة إلى استخدام القوة الجوية فوق أوكرانيا.

لماذا يتم تنفيذ الخطة بهذه الطريقة؟

من الواضح أن روسيا خططت بعناية لهذه الضربات، إنها تستخدم تكتيكاً أتقنته الولايات المتحدة في الحروب الماضية، محاولة ضرب الدفاعات الجوية والمطارات، لتحييد الدفاعات الجوية الأوكرانية قبل أن يبدأ أي نوع من الغزو البري، وقبل أن تحاول روسيا السيطرة على سماء أوكرانيا بالطائرات الحربية، هذا ما فعلته الولايات المتحدة في العراق عام 1991 وكذلك عام 2003.

من المحتمل أن يكون الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أخذ بعض الإشارات من التسعينيات، لكنه يريد أيضاً استخدام أسلوب روسي جديد للحرب، هذه حرب بدون النكسات التي واجهتها روسيا في الشيشان في التسعينيات، كما أنه اعتمد على النجاح الروسي ضد جورجيا عام 2008 وسوريا بعد عام 2015.

كيف وصلت روسيا إلى هنا؟

في أبريل 1999، شنت الولايات المتحدة وحلفاؤها في الناتو حرباً ضد “يوغوسلافيا” بسبب اتهامات للصرب بارتكاب عمليات تطهير عرقي في “كوسوفو”، بدأت الحرب بضربات جوية، مثلما اعتادت واشنطن على طرد صدام حسين من الكويت عام 1991.

كانت القوة الجوية هي الطريقة التي أدارت بها أمريكا سياستها الخارجية والعسكرية في التسعينيات، عندما قصف الناتو القوات “اليوغوسلافية” في عام 1999، كان بوتين يرتقي إلى السلطة، ولقد أمضى ذلك العقد في تحويل نفسه من ضابط KGB متمركز في ألمانيا عندما انهار الاتحاد السوفيتي في عام 1989، إلى منافس لقيادة روسيا.

راقب بوتين حرب كوسوفو بعناية، كانت الحرب نوعاً من الإذلال لروسيا لأن “يوغوسلافيا”، وتحديداً صربيا، كانت شريكاً تاريخياً رئيسياً لروسيا، لكن الناتو لم يهتم كثيراً بمخاوف روسيا.

ومع ذلك، فإن الناتو لم يهزم الصرب في كوسوفو بعد أسابيع من حملة القصف، “ثلاثة أسابيع وما لا يقل عن 4000 طلعة جوية بعد ذلك، يقول المسؤولون الأمريكيون والأوروبيون إن طياري الناتو قد ألحقوا أضراراً بالغة ببوصلات الاتصالات ورادار الإنذار المبكر الذي سمح للقوات “اليوغوسلافية” بتوجيه صواريخها أرض – جو، لكنهم أقروا أيضاً بأن الكثير من الأسلحة لا تزال سليمة، وذكرت صحيفة واشنطن بوست في ذلك الوقت أن الطائرات الحربية التابعة لحلف الناتو لا تزال تشكل تهديداً كبيراً.

لقد رأت روسيا التحديات التي واجهها الناتو وكذلك نجاحاته، ربما تحاول أن تُظهر للناتو أن الأمور الآن قد انعكست، وأن أوكرانيا ستُعامل بالطريقة التي تعاملت بها صربيا و”يوغوسلافيا” من قبل منظمة المعاهدة الغربية.

لقد تعلم الكرملين بعض الدروس من استخدام صواريخ كروز ومحاولة السيطرة على الجو، اعتقدت الولايات المتحدة أنه يمكن كسب الحروب في الجو بشكل أساسي دون المخاطرة بأي خسائر أمريكية، لقد هزمت جيش صدام إلى حد كبير خلال أسابيع من الحرب الجوية، تلتها عدة أيام من القتال البري، سعت واشنطن أيضاً إلى هزيمة الصرب بالطريقة نفسها.

كانت الولايات المتحدة في ذلك الوقت تتمتع بالحصانة لتفعل ما تريد، لقد عرضت على صربيا خياراً بشأن كوسوفو: إما المغادرة أو التعرض للقصف، كانت هذه ذروة الهيمنة الأمريكية على العالم، وبمعنى ما كانت ذروة الغطرسة، تم تنفيذ قصف على العراق أيضاً في عام 1998، وكلما أرادت الولايات المتحدة شيئاً ما، كان التهديد بالقصف هو الخيار.

تغيرت استراتيجية الولايات المتحدة هذه بعد 11 سبتمبر، فقد تصورت “المبدأ الأول” أنه يتطلب هدفاً واضحاً لاستخدام الجيش: لا مزيد من فيتنام، وتحولت أمريكا من هذا إلى الحرب العالمية على “الإرهاب” بعد أحداث 11 سبتمبر، حيث لم يكن هناك هدف في العراق وأفغانستان، والولايات المتحدة خسرت كلا الصراعين.

داخل الهيمنة الأمريكية المتراجعة، ظهرت روسيا من جديد، تضم وحداتها الحديثة عدداً كبيراً من القوات التي تم تحديثها وإضفاء الطابع المهني عليها، فضلاً عن تلك التي شهدت الخدمة في أماكن مثل سوريا، تم نشر القوات الخاصة الروسية، على سبيل المثال في سوريا، كانت هناك وحدات من القوات البحرية والدفاع الجوي والقوات الجوية الروسية، كما تدربت القوات الروسية المحمولة جواً بشكل متكرر، بما في ذلك مع “بيلاروسيا”.

ومن بين القوات المحتشدة ضد أوكرانيا وحدات من فرقتي تامان و”كانتميروفسكايا”، التي ورد أنها كانت في “دولبينو” مؤخراً، على بعد حوالي 30 كيلومتراً من الحدود الأوكرانية، وتشتهر هذه الوحدات بأنها وحدات جيدة سيتم إرسالها كجزء من حملة مدرعة إلى أوكرانيا، هناك مجموعة متنوعة من القوات الأخرى من بين 150.000 جندي ركزت روسيا عليهم، السياق العام هو أن بوتين قام بتحسين القوات المسلحة الروسية على مدى العقدين الماضيين.

كان يُنظر إلى الحرب في سوريا على أنها اختبار للتكنولوجيا الروسية الجديدة ولروسيا لتحسين قواتها الجوية وقواتها الصاروخية، كما أنها تراقب النزاعات الأخيرة مثل كيف هزمت أذربيجان أرمينيا باستخدام الطائرات بدون طيار والقوة الجوية، لقد أولت موسكو اهتماماً وثيقاً لهذا الأمر.

هدف بوتين هو الكشف عن طريقة جديدة كاملة للحرب بالنسبة لروسيا، سيعتمد هذا على الخبرة التاريخية الروسية في المدفعية وأنواع أخرى من القوات، لكنه سيعتمد أيضاً على الأساليب المكتسبة من النجاحات في الشيشان وجورجيا وسوريا وأماكن أخرى.

كما ستتعلم من إخفاقات التسعينيات وكيف كانت الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي ناجحين وغير ناجحين في العديد من الصراعات الأخيرة، يريد بوتين أن يُظهر أن استثماره في الجيش قد آتى أكله، لقد قال في كثير من الأحيان إن الاستثمار ضروري.

الآن سينتظر العالم ليرى ما إذا كان بإمكان هذا الجيش الروسي تحييد الدفاعات الأوكرانية أم أنه سيواجه تحديات.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي