أخبارأصداء الشارع "الإسرائيلي"

مقاطعة من جانتس

الهدهد/ يديعوت أحرونوت

عاصفة عابرة أم خطر حقيقي على مستقبل التحالف؟

وسط رفض الحكومة دفع تعويضات التقاعد للجنود والضباط الدائمين ، “فجر” جانتس اجتماعاً مع بينيت وأمر أعضاء الكنيست من حزب “أزرق وأبيض” بمقاطعة التصويت مع التحالف في الكنيست.

فيما اتهم مسؤول في التحالف جانتس بـ “سلوك طفولي لشخص يعتقد أن الجميع أغبياء”.

بالمقابل هاجم مقربون من جانتس أعضاء كنيست في التحالف وزعموا أنهم يلحقون الأذى “بالجيش الإسرائيلي”، وقالوا: “حتى مع بيبي ، لم نصل إلى هذا الوضع”.

كانت الخلافات دائماً حاضرة بين أقطاب الإئتلاف، وظهورها إلى السطح كان مسألة وقت، هذه المرة أخرج رئيس حزب أزرق أبيض ووزير الجيش “بيني جانتس” ما كان يحتفظ به في معدته لأيام طويلة على رئيس الوزراء بينيت ووزير الخارجية لابيد .

اتهم جانتس حلفاءه أنهم لا يعيرون له أي أهمية ، وأن جميع القوانين الأمنية التي حاول الترويج لها يتم الدوس عليها من قبل أعضاء كنيست من حزب العمل وميرتس، أو حسب كلماته: “سياسيون ما بعد الصهيونية”.

وبالأمس فقط قرر أن يفعل شيء حيال ذلك.

فهناك في التحالف من يتهم جانتس بأنه يعتزم بناء امكانية سياسية للعودة من جديد للتحالف مع نتنياهو.

وفي الغالب هذه الاتهامات ضد جانتس تنبع من عدم الثقة به حتى الآن والخشية من خيانته للتحالف كما فعل مع أصدقائه في أزرق أبيض من قبل.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي