أخبار رئيسيةالملف الإيراني

بينت وغانتس يحذران من تداعيات الاتفاق النووي المزمع مع إيران

شبكة الهدهد
حذر كل من رئيس وزراء العدو ووزير جيشه من الاتفاق النووي بين إيران والقوى العظمى في كلمتين منفصلتين اليوم الأحد.

وقال رئيس وزراء العدو نفتالي بينت في مؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية الأمريكية الكبرى في القدس المحتلة: “إن الاتفاق النووي بين إيران والقوى قد يتسبب في مزيد من العنف وشرق أوسط أقل استقرارًا”، مضيفا: “منزعجون بشدة من الاتفاق النووي الناشئ و”إسرائيل” لن تقبل بإيران كدولة عتبة نووية، فلدينا خط أحمر واضح غير قابل للمساومة”: “إسرائيل” ستحافظ دائما على حرية التصرف من أجل الدفاع عن نفسها”.

وبحسب ما نشرته صحيفة هآرتس العبرية حذر بينت من أنه لا توجد معارضة “تلقائية” للاتفاقية في “إسرائيل”، مشيرا إلى أن “كثير من الأشخاص الذين أيدوا الاتفاق الأصلي في ذلك الوقت قلقون للغاية اليوم، وعندما نناقش هذه المسألة مع أصدقائنا الأمريكيين، نتفق جميعًا على أن الإيرانيين في مرحلة متقدمة جدًا من مشروع تخصيب اليورانيوم، ولقد تجاوزوا الخطوط الحمراء، بما في ذلك التخصيب بمستوى غير مسبوق قدره 60 في المائة”. ”

وأضاف أن “المشكلة الكبيرة الثانية في الاتفاقية هي أنه في غضون عامين ونصف العام، قاب قوسين أو أدنى، ستكون إيران قادرة على تطوير وتركيب وتشغيل أجهزة طرد مركزي متطورة”.

وقال إن الاتفاقية الجديدة “تترك إيران على مسار سريع للتخصيب على المستوى التشغيلي” وأنه بموجب الاتفاقية لن تكون هناك حاجة لتدمير أجهزة الطرد المركزي التي طورتها في السنوات الأخيرة.

كما قال بينيت إنه بموجب الاتفاقية، ستحصل إيران على مليارات الدولارات المجمدة “بالإضافة إلى الوصول إلى سوق الطاقة المزدهر، وستستخدم نسبة كبيرة من هذه الأموال لمهاجمة “إسرائيل”.

وفي كلمته أمام مؤتمر ميونخ للأمن اتهم وزير جيش العدو بني غانتس، اليوم (الأحد) إيران بالوقوف وراء الهجوم على دول الخليج في الأشهر الأخيرة، ودعا إلى تعميق الرقابة على المنشآت النووية بما يتجاوز المخطط الذي يقترب من حسم بين طهران والقوى العظمى.

وكشف غانتس أن النظام الإيراني يقوم بتهريب أسلحة على متن رحلات مدنية من طهران إلى دمشق، ويحاول التدخل في شؤون العراق.
وحول محادثات فيينا حول الاتفاق النووي، قال غانتس: إن “الاتفاق – في حال توقيعه – لن يكون نهاية الأمر، فيجب اتخاذ إجراءات لضمان عدم استمرار إيران في التخصيب في منشآت أخرى وزيادة الرقابة”، ويجب اتخاذ جميع الإجراءات لضمان أن إيران لن تكون أبدًا دولة عتبة نووية، ويجب ألا نتصالح معها أبدًا ولن تتصالح “إسرائيل” معها أبدًا.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي