أخبارترجمات

هدف يتعلق بالوعي أم استراتيجية دقيقة؟

هكذا تساعد الطائرات بدون طيار حزب الله

ترجمة الهدهد
تل ليف رام/ معاريف

في “إسرائيل” تشير التقديرات إلى أن حزب الله قد حقق قفزة كبيرة في قدراته في السنوات الأخيرة من حيث تطوير الطائرات بدون طيار وتصنيعها، وفي الحرب القادمة من المتوقع أن يستخدمها ضد “إسرائيل”.

المرة الأولى التي أطلق فيها حزب الله طائرات بدون طيار على “إسرائيل” حدثت قبل 18 عاماً تقريباً، أي قبل حرب لبنان الثانية، كان الهدف الرئيسي حينها الوعي، واغتنم حزب الله الفرصة لخداع “إسرائيل”.

خلال حرب لبنان الثانية، حدثت بالفعل قفزة إلى الأمام، وأطلق حزب الله ما لا يقل عن ثلاث طائرات بدون طيار محملة بالمتفجرات، عبرت اثنتان منها الحدود إلى داخل “الأراضي الإسرائيلية”، وتم اعتراضهما من قبل طائرات سلاح الجو.

إن الطائرات اللبنانية المسيرة تشبه إلى حد بعيد النماذج الإيرانية.

في أثناء “الرد الإسرائيلي” على الهجوم على منصة الإطلاق في سوريا، تم استهداف طائرة مقاتلة تابعة للقوات الجوية من طراز F16 باستخدام أنظمة الدفاع السورية، وكاد الحادث أن يسبب في اشتعال كبير على جانبي الحدود، خلال العملية الأخيرة في قطاع غزة، سعى الإيرانيون إلى إظهار النشاط على الحدود السورية، وأطلقوا طائرات مفخخة؛ أسقطها سلاح الجو.

تشير التقديرات في “إسرائيل” إلى أن حزب الله قد حقق قفزة كبيرة جداً إلى الأمام في السنوات الأخيرة في قدراته فيما يتعلق بالطائرات بدون طيار، وفي الحرب القادمة من المتوقع أن يستخدمها الحزب اللبناني لتحقيق أهداف أكثر دقة، وسيكون هدفها الأساسي هو التأثير على الوعي.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي