أخبار رئيسيةشؤون فلسطينية

حول العدوان على غزة

“إسرائيل” تعلن رفضها التعاون مع لجنة التحقيق الأممية

شبكة الهدهد

أعلن كيان العدو أمس الخميس رفضه التعاون مع  رئاسة لجنة التحقيق الدولية التي شكلها مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف عبر رسالة بعثتها سفيرة الكيان لدى  الأمم المتحدة في جنيف، حسب ما نشره موقع والا العبري.

ويخشى مسؤولو وزارة خارجية العدو من أن تقرير اللجنة الذي من المتوقع أن يتم نشره في يونيو القادم، سيشير إلى “إسرائيل “على أنها “دولة فصل عنصري” وأن نتائج التقرير ستلحق ضررا شديدا بصورتها بشكل خاص بين الجماهير الليبرالية في الولايات المتحدة وأوروبا.

منذ أسابيع قليلة بدا كيان العدو في حملة “تشويه” للجنة وأعضائها، وقد حددت وزارة الخارجية الحملة على أنها “أولوية قصوى”.

وشكّل مجلس حقوق الإنسان اللجنة في مايو الماضي في أعقاب عدوان جيش العدو على قطاع غزة الذي أدى إلى عشرات الشهداء ومئات الجرحى وتدمير أحياء ومئات المنازل فوق رؤوس ساكنيها، وكان التفويض الممنوح للجنة واسعًا بشكل خاص، ويتضمن تحقيقًا في جذور الصراع “الإسرائيلي” الفلسطيني، وليس فقط الحرب الأخيرة في غزة.

وفي 29 ديسمبر/كانون الأول، أرسلت رئيسة اللجنة، “نباي بيلاي”، رسالة إلى سفيرة كيان العدو في الأمم المتحدة في جنيف تطالب فيها حكومة العدو بالتعاون مع التحقيق.

وقال مسؤول كبير في كيان العدو لموقع والا” إنه لن يسمح لأعضاء اللجنة بدخول الكيان أو الضفة الغربية وقطاع غزة، وزعمت سفيرة الكيان “ميراف إيلون شاحار” أن حكومتها ليس لديها سبب للاعتقاد بأنها ستعامل بإنصاف.

وقد اتهمت سفيرة الكيان رئيس لجنة التحقيق “بيلاي” بقيادة أجندة معادية “لإسرائيل” والتحدث مرات لا تحصى بطريقة مناهضة لها”، بما في ذلك مقارنتها بنظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا ودعم حملة المقاطعة ضد “إسرائيل”.

وكتبت السفيرة أن أحد أعضاء اللجنة، وهو مراسل الأمم المتحدة السابق “ميلون كوتاري”، استخدم مصطلحات “التطهير العرقي” و”المجزرة” لوصف الأعمال “الإسرائيلية” في الضفة الغربية.

يذكر أنه في 28 فبراير سينعقد مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف لمدة شهر من المداولات، وقبيل الجلسة الافتتاحية أرسلت وزارة خارجية العدو برقية إلى عشرات سفارتها في جميع أنحاء العالم تطلب بذل جهود ضغط ضد لجنة التحقيق، وجاء في نص البرقية “نطلب منكم مخاطبة أعلى المستويات في البلدان التي تعملون فيها، ونطلب منهم انتقاد لجنة التحقيق في خطابهم الافتتاحي في مجلس حقوق الإنسان”.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي