أخبارعين على العدو

“عين على العدو” الجمعة: 18-2-2022

شبكة الهدهد

نشرة يومية ترصد شؤون العدو من خلال متابعة المواقف والتصريحات الرسمية إلى جانب أهم الآراء والتحليلات الصادرة عن صحافة العدو.

الشأن الفلسطيني:

  • المتحدث باسم الجيش: أسقطت قوات الجيش في وقت سابق اليوم مسيّرة في منطقة الحدود جنوب قطاع بعد رصدها ومتابعتها طيلة الحادث، المسيرة سقطت داخل القطاع.
  • قناة كان العبرية: تحسباً لاندلاع مواجهات بعد صلاة الجمعة، تقرر زيادة انتشار “الشرطة الإسرائيلية” في حي الشيخ جراح وباب العامود والبلدة القديمة بالقدس، واستعدادات لاحتمالية أن تمتد المواجهات إلى الضفة الغربية.
  • قناة كان العبرية: نشر أول: أجرى “رئيس الوزراء نفتالي بينيت” الليلة مشاورة أخرى حول الشـيخ جـراح، يحضر المشاورة وزير الأمن الداخلي ووزراء آخرون، بالإضافة إلى مفتش الشرطة وقائد شرطة القدس ومسؤولون أمنيون آخرون.
  • معاريف: سُمح بالنشر: اعتقال أحمد أبو النور أحد سكان غزة (27 عاماً) بعدما دخل إلى “إسرائيل” بتصريح لتلقي العلاج الطبي، ثم استغل هذا الأمر لاحقاً للبقاء بشكل غير قانوني ونقل معلومات استخباراتية لصالح منظمة حمـاس في غزة. 
  • حدشوت بتاخون سدي: حركة حمـاس أطلقت خلال اليوم الماضي 7 صواريخ تجريبية من قطاع غزة نحو البحر. 
  • عاموس هارئيل – هآرتس: على خلفية التوترات المتزايدة في القدس والضفة الغربية، يستعد الجيش الإسرائيلي لاشتعال المواجهات والعمليات في الأراضي الفلسطينية.
  • المتحدث باسم الجيش: قوات الجيش اعتقلت فلسطينيين اثنين من سكان الخليل وضبطت أربع بنادق من طراز أم 16 ووسائل قتالية أخرى، للاشتباه فيهما بحيازة الأسلحة خلافاً للقانون.

الشأن الإقليمي والدولي:

  • نير دفوري-القناة 12: تقوم فرق من مصر وسوريا بإصلاح خط أنابيب الغاز الذي يربط سوريا بلبنان – سيتدفق “الغاز الإسرائيلي” عبر الأردن إلى سوريا ومن هناك إلى لبنان.
  • المتحدث باسم الخارجية ليئور خياط: تم استدعاء “السفير الإسرائيلي” في كييف “ايكل برودسكي” لجلسة توضيحية في وزارة الخارجية الأوكرانية بعد نشر محادثة هاتفية بين نائب وزير الخارجية الروسي والمدير العام لوزارة الخارجية “ألون أوشبيز”، وقال السفير في الاجتماع إن المحادثة كان لها هدفان: إيصال رسالة خفض التصعيد والتعبير عن القلق على “أمن الإسرائيليين”.
  • المتحدث باسم الجيش: ‏توجه رئيس الأركان، الجنرال أفيف كوخافي، إلى دولة سنغافورة، للمشاركة في المعرض الجوي السنوي الذي يقام هناك بالإضافة الى اجراء لقاءات أمنية حيث ترافقه السيدة عقيلته ياعال كوخافي، وخلال الزيارة سيحل محله نائب رئيس الأركان الجنرال هرتسي هاليفي.
  • قناة كان العبرية: أبلغت “إسرائيل” مجلس حقوق الإنسان أنها لن تتعاون مع لجنة التحقيق التي تحقق في أحداث عملية حارس الأسوار، وأنها لن تسمح لممثليها بدخول البلاد. 
  • إعلان مشترك من ديوان الرئاسة ووزارة الخارجية (وفد تركي رفيع يزور إسرائيل) زار وفد تركي رفيع المستوى برئاسة مستشار الرئيس التركي إبراهيم كلاين ونائب وزير الخارجية التركي سادات أونال “إسرائيل اليوم” والتقى مع المدير العام لوزارة الخارجية ألون أوشبيز والمدير عام لمقر “رؤساء إسرائيل” إيال شويكي وموظفيهم، ناقش الطرفان، في اجتماعات عُقدت في كل من وزارة الخارجية وفي منزل الرئيس الاستعدادات لزيارة رئيس دولة إسرائيل يتسحاق هرتسوغ إلى تركيا والعلاقات الثنائية بين البلدين ومختلف القضايا الإقليمية.
  • “تايمز أوف إسرائيل”: “مسؤولان إسرائيليان” للصحيفة: “إسرائيل” تضغط على إدارة بايدن لتصنيف الحوثيين جماعة “إرهابية” بناء على طلب الإمارات.
  • المتحدث باسم الجيش: أسقطت قوات الجيش أمس مسيّرة تابعة لمنظمة ‎”حزب الله” اخترقت الأجواء قادمة من داخل ‎لبنان، وكانت تحت متابعة قوات المراقبة الجوية طيلة الحادث.
  • وزارة الخارجية: لقاء القمة بين إيلات والعقبة: رئيس بلدية إيلات ونائب مديرية شؤون الشرق الأوسط في وزارة الخارجية ومحافظ العقبة جددوا يوم (الأربعاء) في إيلات تقليد التعاون بين أحياء إيلات والعقبة وغيرها وتقرر إعادة فعاليات اللجان المشتركة إلى المدينتين، وزيادة حصة العاملين من العقبة وتوسيع القطاعات التي يمكنهم العمل فيها في إيلات.

الشأن الداخلي:

  • وزارة الزراعة والتنمية الريفية (توقيع أول اتفاقية تعاون زراعي بين إسرائيل وكوستاريكا) وقع وزير الزراعة عوديد فورر مذكرة تفاهم للتعاون في مجال الزراعة مع وزير الزراعة الكوستاريكي ريناتو ألوردو ريفيرا، وتوضح وزارة الزراعة أنه من خلال مذكرة التفاهم من المتوقع حدوث زيادة كبيرة في العلاقات التجارية بين “إسرائيل” وكوستاريكا وهي فريدة من نوعها من حيث أنها تركز على مجال الزراعة والتكنولوجيا الزراعية، هذا هو أول اتفاق مع الدولة على الإطلاق بشأن الزراعة.
  • مكتب نفتالي بينيت: عقد رئيس الوزراء، نفتالي بينيت، صباح الخميس جلسة لتناول موضوع تخفيف قيود الكورونا وقال هذا هو الوقت المناسب أيضاً لتخفيف القيود تدريجياً، وبرأيي، يجب اتخاذ الإجراءات اللازمة استعداداً لإزالة القيود قريباً.
  • باراك رافيد: من المقرر أن يزور نائب الرئيس الأمريكي السابق مايك بنس، “إسرائيل” في 7 مارس/آذار المقبل لمدة يومين، ثم يسافر بعد ذلك إلى المغرب في محاولة لتعزيز اتفاقات التطبيع.
  • المتحدث باسم الجيش: كورونا في “الجيش الإسرائيلي” 2759 “جندياً إسرائيلياً” مصابون بفيروس كورونا، وهناك 1976 آخرون في العزل الصحي.
  • قناة كان العبرية:شركات الطيران الإسرائيلية” ستُلغي 250 رحلة جوية إلى الإمارات خلال الأيام القادمة بسبب الخلاف حول الترتيبات الأمنية في مطار دبي، ومن المتوقع أن تكون هناك خسائر بملايين الشواقل.

عينة من الآراء على منصات التواصل:

  • عضو الكنيست يوآف كيش: في “الحكومة الإسرائيلية-الفلسطينية الأولى”، استجوبت ماحش مقاتلي اليمام، بدعوى أنهم ضربوا الأسير الهارب الإرهابي الزبيدي في أثناء اعتقاله، من ناحية أخرى بعد أن تبين أن زرع برامج تجسس ضد “مواطنين إسرائيليين” كان مخالفاً لتعليمات القانون، ويتم الدوس على الديمقراطية، هذا يحدث في “إسرائيل” وهذه الحكومة لا تحقق فيه ولا تقوم بحله.
  • بنيامين نتنياهو: فقط لجنة تحقيق حكومية هي التي ستكشف الحقيقة حول تجسس الشرطة ضد “المواطنين الإسرائيليين”.
  • عضو الكنيست شلومو قرعي: هناك العديد من الأسباب للتظاهر ضد حكومة الإخوان المسلمين الشريرة، إنهم يرفعون الضرائب والأسعار بجنون، ويسيؤون للعاملين لحسابهم الخاص، وللحريديم والعائلات الأضعف في “إسرائيل”، ولا يهتمون إلا بوظائف الرجال، وفي النهاية قاموا أيضاً بالتستر على قضية التجسس الفاسدة التي أوصلتهم إلى السلطة، سنعمل على تقديم الجناة إلى العدالة.
  • عضو الكنيست ميكي زوهار: يستمر النضال من أجل تشكيل لجنة تحقيق حكومية في قضية تجسس الشرطة، أثبتت مظاهرة الليلة للجميع أن اليمين لن يستسلم أبداً.
  • عضو الكنيست يوآف غالنت: من أجل الحفاظ على السيطرة اليهودية وتعزيز المشروع الاستيطاني في يهودا والسامرة، يلزم اتخاذ إجراءات محددة من قبل “دولة إسرائيل”، لقد جئت في جولة في الحرم الإبراهيمي وكريات أربع ومجلس جبل الخليل، كل زيارة إلى الخليل بشكل عام والحرم بشكل خاص هي خاصة وقوية بالنسبة لي – في جميع مناصبي في الحكومة اهتممت بتطوير يهودا والسامرة، وسأفعل الشيء نفسه في المستقبل.

مقالات رأي مختارة:

  • الدكتور شاي هار تسفي/ باحث أول في معهد السياسات والاستراتيجيات (IPS)، جامعة رايخمان: إن تعميق التحالف بين روسيا والصين له حتماً آثار بعيدة المدى على المجموعة الدولية كما تشكلت في العقود الثلاثة الماضية منذ تفكك الاتحاد السوفيتي، من المرجح أنه في مواجهة المحور الروسي الصيني، ستعمل الولايات المتحدة على إنشاء محور مضاد وتوسيع التحالف ضد القوتين، كخطوة أخرى للتحالف مع بريطانيا وأستراليا، بشكل يؤدي إلى تفاقم المنافسة العالمية بين الكتلتين، فمن ناحية، مع ازدياد قوة الصراع بين القوتين، سيكون على “إسرائيل” أن تكون أكثر حساسية وحذراً في تعاملها مع روسيا والصين، حتى لا تثير الاستياء الأمريكي.
    وبالنسبة لمكانة “إسرائيل” في المنطقة قد تنعكس جهود النفوذ الروسي والصيني في الشرق الأوسط في تعزيز التعاون الأمني والعسكري مع دول المنطقة، مع التركيز على إيران (التي يُنظر إليها على أنها الشريك الطبيعي ضد الولايات المتحدة وحلفائها)، مع الاستعداد لبيع أحدث أنظمة الأسلحة والتقنيات، وسيؤدي تحقيق هذا السيناريو في جميع الاحتمالات، إلى تسريع سباق التسلح الإقليمي (بشكل أساسي من قبل دول الخليج ومصر التي ستسعى في المقام الأول إلى شراء أسلحة غربية)، بطريقة قد تتحدى الميزة العسكرية النوعية “لإسرائيل”.
    من ناحية أخرى، فإن إمكان تعميق المشاركة الروسية الصينية في الشرق الأوسط والموارد التي ستكون الولايات المتحدة مطلوبة (بدون خيار) لتوجيهها إلى المنطقة، قد تساعد “إسرائيل” على تعزيز تحالفها الاستراتيجي وعلاقاتها الخاصة مع الولايات المتحدة، وتوضيح مكانتها بالنسبة لها كحليف وشريك حيوي، وفي الوقت نفسه، قد تتاح الفرص لـ “إسرائيل” لتعزيز التعاون الأمني مع الدول السنية رداً على التحدي المتزايد من جانب إيران واحتمال تعميق العلاقات بين روسيا والصين.
  • الدكتور مايكل ميليشتاين زميل أبحاث أول في معهد السياسات والإستراتيجيات: يميل الكثير في “إسرائيل” إلى الاعتقاد بأن الحفاظ على الواقع الاقتصادي في النظام الفلسطيني يعني تعزيز مكانة أبو مازن والاستراتيجية التي يمثلها، ومن ناحية أخرى، تقليل الدعم لحركة حماس.هذه مقاربة مشتقة من طريقة تفكير “غربية” فشلت بالفعل في الشرق الأوسط في العقود الأخيرة، كما تجسدت في التجارب الأمريكية لخلق “نظام جديد” في مراكز مختلفة في المنطقة.
    الجمهور الفلسطيني، وخاصة في الضفة الغربية، راضٍ بالطبع عن الاستقرار المستمر وامتنع عن الترويج لصراعات واسعة النطاق مع “إسرائيل” من شأنها أن تعرض نسيج حياته للخطر (وهو هدف تهتم به حماس وتفشل في تحقيقه).
    ومع ذلك، في الوقت نفسه، فإن موقفه تجاه أصحاب المناصب العليا في رام الله سلبي، ونقاط الجدارة التي تكسبها ظاهرياً لا تحظى بالإعجاب لديه تجاه مسؤولي رام الله (كما يتضح من استطلاعات الرأي على مدى عقد من الزمن والتي تشهد 80٪ -70٪. تطلعات الفلسطينيين في استقالة أبو مازن وضعف صورته)، والأهم من ذلك أن “الخرطوشة الفارغة” في أيدي السلطة الفلسطينية يجب ألا تكون مصدر ارتياح في “إسرائيل”.
    إن قدرة السلطة الفلسطينية على القيام بخطوات تشكل تهديداً “لإسرائيل” ضعيفة بالفعل، وما زال الجمهور الفلسطيني في الضفة الغربية يفضل نسيج حياته على التحشيد لمواجهة أخرى واسعة النطاق ضد “إسرائيل”، وهو ما أظهرته التجربة السابقة التي أسفرت عن إنجازات استراتيجية، وبالتالي، فإن ما قد يقف في طريق “إسرائيل” ليس سيناريوهات “تفكك السلطة الفلسطينية” أو “عودة المفاتيح” أو اندلاع “انتفاضة ثالثة”، بل بالأحرى صمت يعني اندماجاً متزايداً بين المجتمعين و تكريسا فلسطينيا لفكرة الدولة الواحدة، كل هذا بالطبع بدون نية أو وعي أو تخطيط “لإسرائيل” التي قد تجد نفسها في واقع مستقبلي يهدد قدرتها على الوجود كدولة يهودية وديمقراطية.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي