أخبارالشرق الأوسط

كبير الحاخامات الأوكراني يحث بوتين على عدم الغزو

ترجمة الهدهد
هآرتس/ سام سوكول

ناشد الحاخام موشيه أزمان، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على عدم إطلاق موجة جديدة من الموت والدمار ضد بلاده، وذلك الأربعاء الماضي.

حيث قال الحاخام أزمان متوسلاً: “اليوم عندما يكون هناك وضع متوتر على الحدود، أود مناشدة رئيس الاتحاد الروسي فلاديمير بوتين وزعماء العالم، ببذل كل ما في وسعهم لوقف الحرب”.

بعد الإطاحة بالرئيس الموالي لروسيا “فيكتور يانوكوفيتش” في عام 2014، ضمت موسكو شبه جزيرة القرم الأوكرانية، وأثارت التمرد المدعوم من روسيا في شرق البلاد، والذي أودى بحياة أكثر من 14000 شخص وشرد الملايين، تلك الأحداث كانت مشابهة للحرب العالمية الأولى، فيما تخشى الدول الغربية الآن أن روسيا، التي حشدت أكثر من 100 ألف جندي على الحدود الأوكرانية، تخطط لشن هجوم جديد على أوكرانيا.

وتنفي روسيا مثل هذا التخطيط للهجوم، لكنها تقول إنها قد تتخذ عملاً عسكرياً غير محدد ما لم يتم تلبية قائمة المطالب – بما في ذلك تعهد حلف شمال الأطلسي بعدم قبول أوكرانيا في التحالف العسكري الغربي.

كما ناشد الحاخام “أزمان”، في وقت سابق من هذا الأسبوع، خلال ظهوره في “برنامج إخباري إسرائيلي” باللغة الروسية، الحاخام الروسي بيريل لازار للتوسط لدى بوتين في محاولة لمنع التوغل.

بينما لم يرد “أزمان” بشكل مباشر على طلب للتعليق، وقال “شيمون بريمان الصحفي و”المؤرخ الإسرائيلي” الناطق بالروسية والذي تحدث عبر صحيفة هآرتس إلى “أزمان”: “إن الحاخامين لم يتحدثا بعد بشكل مباشر عن هذه القضية”.

لطالما أشار بوتين ووكلاؤه إلى اليهود في خطابهم بشأن أوكرانيا، بعد الإطاحة “بيانوكوفيتش” عام 2014، حيث أثار الزعيم الروسي “هياجاً مفبركاً للقوى الرجعية والقوى القومية والمعادية للسامية في أجزاء معينة من أوكرانيا” كمبرر محتمل للتدخل العسكري.

خلال الصراع الذي أعقب ذلك، تناولت تقارير إخبارية روسية هجمات وهمية على مواطنين يهود، وزعمت أنه تم إغلاق الصحف والمدارس اليهودية، حتى إن بعض زعماء الطوائف اليهودية في أوكرانيا اتهموا روسيا بالقيام باستفزازات معادية للسامية لأغراض دعائية.

وقد أدى هذا القتال إلى نزوح أعداد كبيرة من الأوكرانيين، بمن فيهم اليهود، مع انتقال أكثر من 30 ألف شخص إلى “إسرائيل” من أوكرانيا بين عامي 2014 حتى أكتوبر 2018، وفقاً “لوزارة الهجرة والاندماج الإسرائيلية”.

أضف تعليقك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى