أخبار رئيسيةأصداء الشارع "الإسرائيلي"شخصيات وأحزاب

في الائتلاف يخشون .. صفقة بين نتنياهو والنيابة ستؤدي إلى حل الحكومة

الهدهد/ إسرائيل هايوم
يهودا شلايزنر

تثير التقارير عن صفقة محتملة بين رئيس المعارضة في كيان العدو بنيامين نتنياهو والنائب العام أفيحاي ماندلبليت مخاوف النظام السياسي حيث يخشى الائتلاف على سلامة حكومة الكيان إذا تم توقيع مثل هذه الصفقة بالفعل.

ويكمن الخوف في أنه إذا ترك نتنياهو النظام السياسي فإن الجانب الأيمن من الحكومة (حزب أمل جديد وحزب يمينا) لن يبقى لهما هناك مصلحة في استمرار الشراكة مع ميرتس والعمل وراعم، وسيحاولون تشكيل حكومة على أساس أحزاب اليمين.

و يقول مصدر في الائتلاف إن نتنياهو هو أقوى “مُثبّت”  لهذه الحكومة، فحزب أمل جديد الذي كان شعاره إسقاط نتنياهو سيجد صعوبة – إذا خرج الأخير من اللعبة أو من السياسة – في شرح سبب استمراره في الجلوس مع اليسار، والضغط على حزب “يمينا” بقيادة بينت سيكون شديدا للغاية.

ليس من المبالغ فيه أن نقول إنه إذا غادر نتنياهو السياسة قريبًا قد تنهار الحكومة، ولحظة مغادرة نتنياهو ستكون لعبة جديدة وستفتح الخريطة، وسيكون لدى كل لاعب سياسي الكثير من الخيارات.

أما بالنسبة لليكود في حالة خروج نتنياهو فإن دستوره واضح – وسيكون أمامه 21 يومًا لانتخاب رئيس مؤقت، عمليًا سيفعلون ذلك في غضون أيام قليلة حتى عشرة أيام فقط، وبعد 90 يومًا يذهبون إلى الانتخابات التمهيدية، في خلال هذه الفترة يمكن لرئيس الليكود المؤقت إجراء مفاوضات لتشكيل حكومة بديلة.

الوضع الذي تعيشه الأحزاب اليمينية صعب للغاية، وحقيقة أن هذه الحكومة تتكئ على صوت واحد ستجعل من المرجح جدا إجراء اتصالات محمومة من أجل تشكيل حكومة أخرى.

أضف تعليقك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى