أخبارفلسطيني الـــــ48

النقب يبتلع مُحاولات الصهاينة تفريخ صراعاتهم السياسية هُناك

شبكة الهدهد

ستقوم حكومة العدو بتسريع خطة شاملة لتنظيم النقب، والتي بموجبها سيتم الاعتراف بحوالي 12 قرية بدوية، ولن يتم استئناف الزراعة الأسبوع المقبل لإعطاء فرصة للمفاوضات مع أهالي النقب، ‫وذلك حسب ما نشرته قناة كان 11 العبرية.

فيما اتهم وزراء في حكومة بينت “سلطة الأراضي الإسرائيلية”، وقالوا: “أنتم تعملون من دوافع سياسية للإطاحة بالحكومة‬”.

وقال الوزير في حكومة بينت زئيف الكين: أن الزراعة ستستمر في منطقة الصراع، إذا أراد رئيس الوزراء إيقافها – فهو مرحب به.

بينما هاجم لبيد – الذي عمل اليوم على إنهاء الأزمة – سلوك وزير الإسكان في محادثات مغلقة، وقال: “هذه التصرفات تفتعل النزاعات وتضر باستقرار الحكومة”.

فيما يتناقض كلام “أبراهام دوفديفاني” رئيس الصندوق القومي اليهودي، مع كلام الوزير “زئيف إلكين”، بأن الغرس كان يفترض أن ينتهي اليوم على أي حال، وكلام الوزير “يائير لبيد”، والتي بموجبها تضر المزارع وتضر بمعيشة البدو.

“دوفديفاني” قال في لقاء مع كان 11: “سنستمر في الغرس في جميع أنحاء النقب، إنه جزء من الرؤية الصهيونية”.


‏راعم وضعت شروط لعودتها للكنيست: “سنصل إلى الكنيست الأسبوع المقبل فقط إذا بدأت المفاوضات مع جميع المعنيين لتنظم النقب، وتم التوصل إلى اتفاق بين التحالف وعباس وأعضاء حزبه – ما يسمح لهم بالتوجه إلى الكنيست اليوم – لكنهم اختاروا التغيب.

أضف تعليقك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى