ضربة لرئيس أركان العدو:

“المحكمة العُليا” تُجبر الجيش على إعادة ضابط مُتورط في التسبب بانتحار جندي

شبكة الهدهد

في سابقة لم تحدث من قبل قررت المحكمة العليا في حكومة العدو رفض استئناف قدمه جيش العدو، بخصوص عزل قائد قاعدة تحقيقات الشرطة العسكرية في بئر السبع، بسب تورطه في انتحار جندي قبل ثلاثة أعوام خلال احتجازه، حسبما نشرت صحيفة يدعوت أحرنوت صباح اليوم.

وبحسب الجيش، وُجد أن الضابط مسئول كقائد للوحدة عن الإخفاقات التي أدت إلى انتحار الجندي نيف لوفيتون قبل حوالي ثلاث سنوات، بسبب الضغط غير المشروع والسلوك والإهمال من جانب منسقي الاستخبارات في الشرطة العسكرية للجيش، الذين ساعدوا في “النتيجة المأساوية” التي وصلت إليها القضية، وزعم الضابط أنه لم يشارك بشكل مباشر في توجيه منسقي الاستخبارات أو إعطائهم التعليمات التي أوصلت الجندي للانتحار في ذلك الوقت.

وأشارت المصادر إلى غضب رئيس الأركان أفيف كوخافي الشديد من التدخل الخارجي في قرار القيادة الداخلية للجيش، إضافة إلى الخشية بشكل أساسي من أن تؤدي هذه السابقة إلى مزيد من التدخلات في المستقبل من قبل المحاكم المدنية ضد الفصل أو التعيينات داخل الجيش.

يذكر بأن العريف نيف لوفيتون، أنهى حياته منذ حوالي ثلاث أعوام، بعد ساعات من إطلاق سراحه من تحقيق الشرطة العسكرية، حيث حاول اثنان من منسقي المخابرات الشباب تجنيده كمصدر تجسس للكشف عن تعاطي المخدرات بين أفراد وحدته في جفعاتي وكشفت التحقيقات التي جرت في القضية أن المنسقين تجاهلوا التصريح الصريح للجندي بأنه يفكر في الانتحار.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى