أخبارالملف الإيراني

بينت لأمريكا: “إيران تقوم بابتزاز نووي ويجب أن تتوقف المفاوضات فوراً”

الهدهد/ يديعوت أحرونوت

“حرب الوعي الإسرائيلية” ضد مفاوضات القوى مع إيران بشأن تجديد الاتفاق النووي مستمرة : فقد تحدث رئيس وزراء العدو نفتالي بينت صباح اليوم الخميس مع وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين وقال له “إن إيران تنفذ “ابتزازا نوويا” كتكتيك تفاوضي، ويجب الرد على ذلك بوقف فوري للمفاوضات واتخاذ اجراءات قاسية من قبل القوى”.
كما تحدث بينت مع بلنكين، الذي أطلعه على تقدم الاتصالات في فيينا، وقال مصدر سياسي إنها كانت محادثة طويلة وصعبة حيث أعرف: “رئيس الوزراء أمام بلينكن عن معارضته لرفع العقوبات عن إيران ، وخاصة الاتفاق الجزئي الذي يعني عملياً تدفقاً هائلاً للأموال للنظام في طهران “.

وجاء في بيان بينت بعد الاتصال: “لقد أشار رئيس الوزراء إلى إعلان الوكالة الدولية للطاقة الذرية الصادر خلال المحادثات ، والذي بموجبه بدأت إيران في التخصيب عند مستوى 20٪ بأجهزة طرد مركزي متطورة في منشأة تحت الأرض في فوردو “.

كما ناقش بينيت وبلينكين تجديد مخزون صواريخ القبة الحديدية، و يأتي ذلك على خلفية النشر في يديعوت، والذي بموجبه يستعد “الجيش الإسرائيلي” لاحتمال فشل المحادثات ويزيد ويعزز من جهوزيته، حيث أكملت المنظومة الأمنية مؤخراً عقداً جديدا ً لشراء قنابل وذخائر دقيقة سرية للقوات الجوية وبكميات كبيرة.

وبحسب الوثيقة الرسمية المصنفة على أنها “سرية للغاية” تحت عنوان “الدائرة الثالثة” “القصد ايران” ، فإن التكلفة الإجمالية لهذه المشتريات حوالي 5 مليارات شيكل.

في الوقت نفسه في مقابلة مع استوديو Ynet ، قال وزير جيش العدو بني جانتس: “يجب تحضير بديل في حالة فشل المفاوضات، نحن بحاجة إلى الاستعداد لأي احتمال للدفاع عن دولة “إسرائيل”.

“نحن نعمل على تطوير القدرات ونحتاج إلى الاستمرار في تعزيزها، سألتقي بوزير الدفاع الأمريكي ومسؤولين كبار آخرين، وسيكون تركيزي بالطبع على القضية الإيرانية، وسأسافر لدعم الجهود الدولية وأنا أستعد لتمكين القدرة الإسرائيلية “.

وسجل أمس توتر خلال محادثات بين إيران والقوى في فيينا، وبحسب مصدر شارك فيها ، طالب ممثلو دول أوروبية وغربية بوقف الجولة على أساس أن الإيرانيين ليسوا جادين ، بل معنيون بإطالة مدة المفاوضات لمواصلة البرنامج النووي الغير الخاضع للرقابة.

وبحسب المصدر نفسه فإن الإيرانيين مهتمون بإبقاء الولايات المتحدة خارج صورة النقاش: “يعتقد الإيرانيون أن الأمريكيين ليس لهم حق إبداء الرأي في المحادثات لأنهم استثنوا أنفسهم من الاتفاقية بأنفسهم ، وتعتقد إيران أن على الأميركيين العودة إلى طاولة المفاوضات والاستجابة للمطالب الإيرانية”.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي