أخبارأخبار رئيسيةأصداء الشارع "الإسرائيلي"ترجمات

أكثر من نصف مليار شيكل ثمن الهجرة الجديدة من إثيوبيا لأقل من ثلاثة آلاف من يهود الفلاشا

ترجمة الهدهد
“إسرائيل” اليوم/ حنان غرينفيد

سيتم تخصيص أكثر من نصف مليار شيكل لجلب بضعة آلاف من اليهود من إثيوبيا، بالرغم من أنهم لا يستحقون حسب مايسمونه “قانون العودة”،  وفي المقترح الذي سيقدمه صناع  القرار إلى الحكومة يوم الأحد القادم، والذي وصل إلى صحيفة “إسرائيل اليوم”، سيُطلب من الوزراء مواصلة عملية “إنشاء إسرائيل” و “جلب الاثيوبيين” بتكلفة 570 مليون شيكل، وهو مبلغ أعلى بكثير، مقارنة بالمبالغ التي حصل عليها المهاجرين من أي دولة أخرى.

فعلى خلفية استمرار الحرب في إثيوبيا، يُقترح السماح بجلب  أقل من 3000 شخص، ينتظرون في أديس أبابا وفي جوندار، على الرغم من أن البعض منهم  لا يحق لهم حسب “قانون العودة” القدوم  للكيان.

ومن بين المرشحين للقدوم: من يكون والدهم أو ابنهم  في “إسرائيل” أو الذين لهم أخًا أو أختًا او أيتامًا.

وإذا كان هناك أكثر من 3000 شخص يستحقون  القدوم  إلى “إسرائيل”، فسيتعين على الحكومة إعادة المصادقة  على هجرتهم والعثور على مصدر  ميزانية لهم.

وحسب الاقتراح – سيبدأ قدوم  المرشحين  للهجرة على الفور، وليس من الواضح كيف ستؤثر سلالة كورونا الجديدة على هذا البند من الاقتراح.

وجاء في البيان التوضيحي حول الاقتراح أن: “الحاجة إلى تسريع جلب المنتظرين تتزايد  بسبب الحرب التي نشبت في إثيوبيا خلال العام الماضي بين الجماعات العرقية، هذه واحدة من أكثر القضايا الوطنية تعقيدًا وإيلامًا للجالية الأثيوبية في -إسرائيل-، مما يجعل من الصعب على العائلات الاندماج في -إسرائيل-، وقد أدت العديد من القرارات الحكومية إلى دخول بعض المنتظرين وترك الكثيرين وراءهم، لقد خلقت الطريقة التي تم اتخاذ القرار بها إلى الفصل بين الأجداد وأحفادهم”.

إلى جانب هذا القرار، يُقترح تشكيل فريق لفحص أهلية باقي المنتظرين في هذه المدن وفحص ما إذا كانوا مؤهلين للهجرة إلى “إسرائيل”.  وسيقوم الفريق، الذي سيرأسه مدير، والذي سيبدأ العمل في غضون شهرين تقريبًا، بفحص ما إذا كان هناك أشخاص من منطقة تيغراي، من الموجودين في أديس أبابا وجوندار، يستوفون الشروط ويمكنهم الهجرة إلى “إسرائيل” ام لا.

تكلفة هجرة 3000 إثيوبي ستبلغ 570 مليون شيكل _ أكثر من نصف مليار شيكل_ ويُقترح تخصيص 300.000 شيكل كمنحة إسكان بالإضافة إلى تكلفة الإقامة في مركز الاستيعاب، والتي تبلغ 210.000 شيكل.

وأبدت  مصادر تعمل  في مجال الهجرة غضبًا شديدًا على الميزانية الضخمة المخصصة لجلب  المهاجرين  الجدد وقالوا: “ليس من المعقول إعطاء الكثير من المال للمهاجرين الذين لا يحق لهم الهجرة، وفي نفس الوقت يفشلون في إعطاء المال للمهاجرين الفقراء من بلدان أخرى مثل أوكرانيا وفرنسا”.

هناك الآلاف من اليهود من الطبقات الاجتماعية والاقتصادية الضعيفة الذين لايأتون إلى “إسرائيل” بسبب نقص الدعم وعدم توفر سكن، بينما هنا يحصل القادم من إثيوبيا 100 الف شيكل لمنحة الإسكان و 70،000 شيكل أخرى على الإقامة في مراكز الاستيعاب.

أضف تعليقك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى