أخبارالشرق الأوسطترجمات

وزير التكنولوجيا المصري يلتقي مع رئيس اتحاد المُصنّعين في كيان العدو

اتفاقيات اقتصادية وتكنولوجية بين كيان العدو ومصر

ترجمة الهدهد

غلوبوس/ داني زاكين

التقى وزير الاتصالات والتكنولوجيا المصري ، عمار طلعت  الاثنين الماضي مع رئيس اتحاد المصنّعين في الكيان الدكتور رون تومر، في مؤتمر GMIS بدبي، وبحث الاثنان إمكانية تعزيز التعاون لا سيما في مجال التقنية عالية.
وبحسب تومر أظهر الوزير طلعت المعرفة العميقة “بالتقنيات الإسرائيلية” وقال الوزير وهو مهندس كمبيوتر ورجل أعمال لتومر أنه بصفته وزيرًا للتكنولوجيا، فهو على دراية بقدرات “إسرائيل” الاستثنائية في مجال التكنولوجيا الفائقة ، والتي أصبحت “اسمًا” في عالم التكنولوجيا ، وأنه سيكون سعيدا للتعاون الواسع بين الدولتين .

اقترح تومر توسيع التعاون بما في ذلك من خلال اتفاقية التجارة “كويز”، اقتراح آخر تم طرحه هو توسيع التجارة إلى مجالات أخرى لا سيما في المجالات التكنولوجية، ووفقًا لتومر، يمكن أن يكون اتحاد المصنّعين منصة للمحادثات بين الأطراف ولتوسيع التعاون.

اتفاقية المنطقة الصناعية المؤهلة “الكويز” Qualified Industrial Zone QIZ قائمة منذ عام 2004 بين “إسرائيل” ومصر والولايات المتحدة ،. وتخلق الاتفاقية حافزًا للتعاون التجاري بين الشركات من “إسرائيل ” ومصر من خلال منح شروط التجارة الحرة والإعفاء من الرسوم الجمركية وحصة على تصدير المنتج النهائي إلى السوق الأمريكية، تبلغ التجارة بين “إسرائيل” ومصر حاليًا حوالي 200 مليون دولار سنويًا ، مع انخفاض طفيف في الصادرات “الإسرائيلية” إلى مصر.

في عام 2019 ، بلغت الصادرات “الإسرائيلية” إلى مصر نحو 109 ملايين دولار ، والواردات نحو 75 مليون دولار. في عام 2020 ، بلغت الصادرات “الإسرائيلية” إلى مصر حوالي 90.6 مليون دولار ، وبلغت واردات مصر إلى “إسرائيل” حوالي 80.4 مليون دولار ، مع تركيز معظم الصادرات “الإسرائيلية” على المنسوجات والألياف والوقود والكيماويات والبلاستيك والورق والكرتون ، ومعظم الصادرات هي بموجب اتفاقية الكويز ، والواردات بشكل رئيسي هي في مجالات المواد الغذائية والكيماويات والأخشاب ومنتجاتها والآلات والمعدات الكهربائية.

أضف تعليقك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى